أخبار كورونا

أوروبا تعيد فتح حدودها ودول عربية تخفف القيود

بدأت الدول الأوروبية اليوم تخفيف بعض القيود التي فرضتها على الحدود، وذلك في إطار رفع متدرج لحالة العزل التي فرضت منذ ثلاثة شهور لوقف تفشي فيروس كورونا، وسيتيح لذلك لملايين الأوروبيين السفر مجددا.

وقد أعادت ألمانيا وبلجيكا وفرنسا واليونان صباح اليوم العمل بحرية التنقل مع كل دول الاتحاد الأوروبي، في حين تعتزم إسبانيا فتح حدودها بعد نحو أسبوع، وكانت إيطاليا قامت بخطوة مماثلة مطلع الشهر الحالي، وسمحت باستئناف الرحلات الجوية مع دول الاتحاد.

كما أعادت كرواتيا فتح حدودها لاستئناف الموسم السياحي، وكذلك بولندا التي بات في وسع كل الرعايا الأوروبيين دخولها.

وفي وقت سابق، دعت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد إيلفا يوهانسون دول منطقة شنغن الـ 22 لرفع القيود المفروضة على الحدود بحلول اليوم للسماح بإعادة فتح تدريجية أمام الدول الأخرى بداية من يوليو/تموز.

وفي فرنسا، توقع الرئيس إيمانويل ماكرون أمس استئناف العمل بشكل أقوى بفضل إجراءات تخفيف القيود الجديدة، وتحدث عن تحقيق أول انتصار على الفيروس، ومن المقرر أن تفتح الحضانات والمدارس أبوابها مجددا بعد أسبوع من الآن، كما سيتمكن السياح من زيارة برج إيفل.

وتأتي خطوات فتح الحدود في القارة العجوز بعد تراجع كبير في أعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا، وكانت إيطاليا وإسبانيا وفرنسا، بالإضافة إلى بريطانيا، الأكثر تضررا من الوباء.

الدول العربية

تبدأ دولة قطر اليوم، وبشكل تدريجي، رفع القيود التي كانت مفروضة جراء انتشار فيروس كورونا. وسيتم ذلك على أربع مراحل، تستمر حتى الأول من سبتمبر/أيلول القادم.

وفي العراق، شهدت بغداد وأغلبية المدن صباح أمس تخفيفا لإجراءات مكافحة تفشي كورونا بعد حظر شامل للتجوال استمر ثلاثة أسابيع.

ورغم ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بالفيروس، قررت السلطات العراقية العمل بحظر التجوال الجزئي بعد أن شهدت الحركة الاقتصادية شللا واضحا أثر على أصحاب الدخل اليومي بشكل رئيسي.

وفي تونس التي ستفتح حدودها بداية من 27 من الشهر الجاري، أعلن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في مقابلة تلفزيونية الليلة الماضية أن بلاده سيطرت على انتشار كورونا، في وقت ما تزال تسجل فيه حالات إصابة محدودة جلها وافدة.

وفي مصر، قالت الجزيرة وفقا لمصادر، إن ستة أطباء توفوا أمس متأثرين بمضاعفات فيروس كورونا التي تسببت أيضا في وفاة معتقلين.

وكانت نقابة الأطباء خاطبت رئيس الوزراء ووزيرة الصحة لاتخاذ أقصى إجراءات الحماية وأعلى معايير مكافحة العدوى بالمستشفيات، وذلك بعد ازدياد حالات الإصابة والوفاة بين الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية.

المصدر: الجزيرة نت

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق