أخبار كورونا

أول إصابة مؤكدة في مخيمات الروهينغا ببنغلادش ومخاوف بشأن كارثة إنسانية

أعلن مسؤولون في بنغلاديش، أمس الخميس، عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، في مخيم للاجئي الروهينغا، جنوبي البلاد، والذي يعيش فيه أكثر من مليون شخص.

ووفقاً لحكومة بنغلاديش، فإن أحد اللاجئين الروهينغا قد ثبتت إصابته بفيروس كورونا في مخيم كوتابالونغ للاجئين في بنغلاديش إضافة إلى أحد أفراد المجتمع المضيف. وقد توجه الاثنان إلى المرافق الصحية التي يديرها شركاء الأمم المتحدة في المجال الإنساني، حيث تم أخذ عينات ليتم فحصها لاحقاً في مختبر “IEDCR” الميداني في كوكس بازار.

وبعد تأكيد الإصابة من الناحية المخبرية، تم تنشيط “فرق التحقيق السريع” التابعة للأمم المتحدة لتحري كلتا الحالتين، وبدء عزل وعلاج المرضى وكذلك تعقب مقربيهم وبدء الحجر الصحي وفحص معارفهم وأسرهم وذلك وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

هناك مخاوف جدية بشأن التأثير الكارثي والمحتمل للفيروس في مخيمات اللاجئين المكتظة بالسكان والتي تؤوي حوالي 860,000 لاجئ من الروهينغا بحسب الأمم المتحدة، إضافة إلى 400 ألف بنغلاديشي آخر في المجتمعات المضيفة المحيطة. يعتبر هؤلاء السكان من بين الأكثر عرضة للخطر على مستوى العالم للإصابة بالوباء، وتوصي الأمم المتحدة بعدم ادخار أي جهد إذا ما أريد تجنب معدلات وفيات مرتفعة في المواقع المكتظة ذات البنية التحتية المحدودة للصحة والمياه والصرف الصحي.

ويسكن الروهينغا في خيم مصنوعة من القماش والخيزران بعد هروبهم من حملة عسكرية للجيش في ميانمار.

وتقول الأمم المتحدة إن خطة الاستجابة الإنسانية المشتركة للاجئين الروهينغا ممولة حالياً بنسبة 26% فقط.

المصدر: وكالات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق