أخبار كورونا

إسبانيا ترفع حالة الطوارئ من الإغلاق بسبب كورونا

ورفعت إسبانيا أخيرا -اليوم الأحد- حالة الطوارئ الطويلة التي فرضتها للحد من واحدة من أسوأ حالات تفشي فيروس كورونا في أوروبا.

وسجلت البلاد أكثر من 28 ألف وفاة من بين أكثر من 245 ألف إصابة.

وبعد 14 أسبوعا في المنزل، سيتمكن المواطنون الإسبان من السفر في جميع أنحاء البلاد خارج المقاطعة التي يعيشون فيها.

واعتبارا من اليوم الأحد، يمكن للسائحين من دول شنغن دخول البلاد، مع السماح للمسافرين من أي مكان آخر بالعودة اعتبارا من مطلع يوليو/تموز. وتعتبر هذه خطوة رئيسية لإسبانيا، حيث تعد السياحة قطاعا اقتصاديا رئيسيا فيها، وتشكل أكثر من 12% من الناتج المحلي الإجمالي.

وبموجب “الوضع الطبيعي الجديد” للبلاد، لا تزال هناك بعض القيود وتختلف بحسب المنطقة اعتمادا على الظروف المحلية.

وعلى الصعيد الوطني، لا تزال معظم المدارس مغلقة، ومن المقرر أن يبدأ التدريس في الفصول الدراسية مرة أخرى في سبتمبر/أيلول.

ويجب ارتداء الأقنعة في وسائل النقل العام والطائرات والمحلات التجارية وغيرها من الأماكن العامة المغلقة في جميع أنحاء البلاد، ويمكن تغريم أي شخص يخالف هذه القواعد بما يصل إلى 100 يورو (111 دولارا).

وفي السياق، أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزالس أن بلادها ستسمح -اعتبارا من اليوم الأحد- بدخول المواطنين البريطانيين، من دون أن تفرض عليهم حجرا صحيا.

وكانت السلطات الإسبانية قد أعلنت سابقا أنها ستفرض حجرا صحيا لمدة أسبوعين على البريطانيين حال وصولهم إلى أراضيها، وذلك في إطار المعاملة بالمثل، إذ تفرض المملكة المتحدة حجرا صحيا على الوافدين الأجانب.

ويمثّل البريطانيون تقليديا أكبر نسبة من السياح في إسبانيا، ويقيم أكثر من 250 ألف بريطاني طوال العام في إسبانيا، بينما يملك عشرات آلاف آخرون منازل في هذا البلد يقيمون فيها بصورة متقطعة.

وأوضحت الوزيرة أن الحكومة اتخذت هذا الإجراء “احتراما لـ400 ألف مواطن بريطاني لديهم منازل ثانوية في إسبانيا ويريدون الاستفادة منها”.

وقالت إنها تأمل في أن تتعامل لندن بالمثل في هذه المسألة، إذ يقيم نحو 150 ألف إسباني في بريطانيا.

المصدر: الجزيرة نت

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق