أخبار كورونا

استمرار إجراءات خفض الإغلاق التدريجي في أوروبا

بدأت دول أوروبية عدة في تخفيف إجراءات الإغلاق التي كان سبق وطبقتها لوقف تفشي فيروس كورونا.

ومع فرض وضع الكمامات في وسائل النقل العام والالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي، تتواصل الدعوات إلى تشجيع العمل عن بعد، حيث تسعى الحكومات إلى تأمين عودة هادئة للحياة الطبيعية بعد شهرين من توقف النشاط الاقتصادي.

ويأمل الناس استعادة شيء من الحياة الطبيعية، بعدما تسبب الوباء في وفاة أكثر من 280 ألف شخص عالميا منذ ظهوره نهاية العام 2019 في الصين.

حيث تشهد فرنسا اليوم إعادة فتح أبواب أغلب المدارس الابتدائية والعديد من المحلات التجارية، إلا أن الحانات والمطاعم والمسارح ستظل مغلقة. ويعد ارتداء قناع الوجه أو الكمامة إلزاميا في وسائل المواصلات العامة.

أما في إسبانيا فسيكون بإمكان أكثر من نصف السكان التنقل في حدود الأقاليم التي يعيشون فيها بجانب السماح بالتجمعات في حدود عشرة أشخاص. إلا أن المدن الكبرى التي شهدت الكثير من حالات الإصابة – مثل مدريد وبرشلونة- لن تشملها من هذه السياسات الجديدة.

كذلك ستشهد بلجيكا وسويسرا والتشيك وأوكرانيا واليونان إجراءات مشابهة للتخفيف من حالة الإغلاق.

وسجلت القارة الأوروبية أكثر من مليون ونصف المليون إصابة مؤكدة بالفيروس.

المصدر: بي بي سي + الجزيرة نت

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق