أخبار كورونا

اعتبر كورونا مؤامرة.. فأصيب به ونقله إلى عائلته قبل وفاته

لحظات قاسية تابعها رواد مواقع التواصل الاجتماعي لشاب مصري وثّق لحظاته الأخيرة في المستشفى قبل وفاته متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، خاصة أنه كان من المشككين في حقيقة انتشار الفيروس.

ونشر الشاب المصري محمد نادي فيديوهات مؤثرة توضح معاناته الأخيرة بسبب فيروس كورونا، حيث وجّه في بعضها استغاثة لأفراد المستشفى بسبب الألم الذي يعانيه، كما توسل في فيديوهات أخرى من أجل نقله من المستشفى نظرا للإهمال الذي يتعرض له.

كما ناشد الشاب فاعلي الخير التدخل، ودعم مطلبه لنقل والده المصاب إلى مستشفى أخرى، حتى ينال رعاية أفضل.

وفاقم معاناة الشاب الراحل أنه تسبب في إصابة أسرته بالفيروس، بسبب إهماله وعدم اتباعه قواعد التباعد الاجتماعي، ومنها عدم الخروج من المنزل كثيرا.

وكتب عبر حسابه بموقع فيسبوك أنه تجاهل التحذيرات والتعليمات الطبية، بسبب سعيه وراء لقمة العيش، مناشدا الجميع الاستفادة من درسه وعدم الاستهتار نظرا لخطورة الفيروس.

صورة

الملفت أن الشاب نفسه كان من أولئك الذين يعتبرون فيروس كورونا مؤامرة وليس حقيقة، وأن هناك من يروج لحالة الخوف والفزع عالميا ليستفيد منها اقتصاديا وسياسيا.

وتفاعل العديد من رواد مواقع التواصل مع قصة الشاب الراحل، معبرين عن صدمتهم من مشاهدة لحظاته الأخيرة.

في حين دعا آخرون إلى ضرورة استلهام العبر من قصته، والاستفادة من الدرس الأهم الذي حرص الراحل على توجيهه للجميع، بضرورة التزام التعليمات الوقائية وعدم الاستهانة بفيروس كورونا.

المصدر: الجزيرة نت + مواقع التواصل الاجتماعي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق