اقتصاد

لوحة فسيفسائية رمضانية في أسواق الفاتح باسطنبول

ما إن تقترب ساعات إفطار الصائمين في الشهر الفضيل بإسطنبول، حتى تشهد أسواق منطقة الفاتح بقلب المدينة التاريخية، حركة دؤوبة تتوسم في بركة رمضانية، وصولا إلى ساعة يُذهب فيها الصائم ظمأه وتبتل فيه العروق.

ساعات من الحراك المستمر تتكثف بعد صلاة العصر وصولا إلى وقت الإفطار، تشهد فيها الأسواق السعي الحثيث من قبل الصائمين للتسوق وجمع متعة رمضان من جهة، وتحصيل الأطعمة المميزة في هذا الشهر الفضيل.

ونظرا للموقع المتميز لمنطقة الفاتح، فإن أسواقها تشهد زيارات وافدين من أحياء أخرى، فضلا عن زيارات سائحين في إسطنبول، حيث إن حيّ الفاتح هو قلب إسطنبول القديمة، ومن أقدم أحيائها.

وتتجاور أسواق الفاتح مع جامع الفاتح الشهير، الذي يتميز بروحانيات عالية، ويقصده مصلون لكافة الصلوات، خاصة في شهر رمضان المبارك، وفي ساحته يوجد ضريح السلطان العثماني محمد الثاني، الذي فتح إسطنبول/ القسطنطينية في العام 1453م.

وعلى مدار اليوم الرمضاني، يشهد السوق إقبالا وحركة، لكن مع انقضاء صلاة العصر بجامع الفاتح، تشهد الحركة كثافة أكبر، وصولا إلى وقت إفطار الصائمين لتأمين الحاجات اللازمة في شهر الخير.

المصدر: الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق