أخبار كورونا

الأمم المتحدة تتهم أطراف عديدة في سوريا باستغلال كورونا لمهاجمة المدنيين

اتهمت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، الجمعة، التنظيم المسلح المعروف بـ”الدولة الإسلامية” في العراق والشام، وفصائل مسلحة أخرى في سوريا باستغلال انشغال العالم بوباء كورونا لتصعيد الهجمات على المدنيين.

وقالت ميشال باشليه، في بيان “نتلقى في كل يوم المزيد من التقارير أن أعمال القتل والتفجير الممنهجة تتصاعد بشكل أكبر في البلاد وأن العديد من هذه الهجمات يقع داخل مناطق مأهولة بالسكان”.

وأضافت المسؤولة الأممية أن الأطراف المختلفة المتورطة في الصراع في سوريا، بما فيها “تنظيم الدولة”، تستغل على ما ييدو انشغال العالم بمحاربة وباء كوفيد 19 لإعادة تجميع صفوفها وشن أعمال عنف ضد السكان”.

وأحصى مكتب المفوضة السامية 33 هجوما بعبوات يدوية الصنع منذ بداية آذار، بينها 26 في أحياء سكنية وسبعة في أسواق كلها في مناطق في شمال وشرق سوريا تسيطر على الجزء الأكبر منها قوات المعارضة وقوات سوريا الديموقراطية.

ولم تتبن أي جهة معظم هذه الهجمات.

وقالت باشليه إن “عددا لا يحصى من العائلات صدمت ودمرت مدن وقرى وبيوت”.

وضمت صوتها إلى صوت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس للدعوة إلى وقف لإطلاق النار. وقالت: “أدعو كل الذين يواصلون القتال والقتل ودفع السوريين المنهكين والمحاصرين إلى الهرب، إلى الانسحاب ومنح فرصة للسلام”.

وفي وقت سابق قدرت الأمم المتحدة، احتياج سوريا إلى أكثر من 385 مليون دولار لمواجهة فيروس “كورونا” خلال العام الجاري.

صرح بذلك ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، خلال مؤتمر صحفي، عبر تقنية الـ”فيديو كونفرانس”.

وأضاف أن الأمم المتحدة تواصل دعم قدرات فحوص “كورونا” في سوريا؛ إذ تم إنشاء 5 مختبرات في العاصمة دمشق، ومدن اللاذقية وحلب وإدلب، شمال غربي البلاد.

ولفت دوجاريك، إلى تركيز الجهود الأممية على تعزيز النظام الصحي في سوريا فيما يتعلق بكشف وتشخيص الفيروس، وتوفير المعدات الوقائية وتدريب العاملين الصحيين.

وحتى ظهر الجمعة، أعلن النظام السوري أن إجمالي الإصابات بكورونا بلغ 75، بينها 3 وفيات.

المصدر: وكالات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق