أخبار كورونا

الاتحاد الأوروبي يقر خطة تاريخية لتخفيف التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا

بعد اجتماعات ماراثونية استمرت 4 أيام، توصل قادة الاتحاد الأوروبي الـ27 إلى خطة إنقاذ مالي تاريخية بقيمة 750 مليار يورو (847.5 مليار دولار)، لتخفيف لدعم اقتصادات دولهم التي تعاني من تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويعني الاتفاق الجديد، أن البلدان الأكثر تضررا مثل إيطاليا وإسبانيا، ستحصل على حزم إنقاذ من دول التكتل، في محاولة لتفادي هبوط أكبر في مؤشراتهما الاقتصادية الناجمة عن الجائحة.

ورحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صباح الثلاثاء، بإقرار الخطة، واصفا ما جرى في تغريدة على تويتر: “تغيير تاريخي لقارتنا الأوروبية ومنطقة اليورو”.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن سعادتها بالاتفاق الأوروبي لمعالجة العواقب الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا.

وقالت ميركل: إن “الأحداث غير العادية وهذا الوباء الذي يؤثر علينا جميعا يتطلب أساليب معالجة جديدة وغير تقليدية”،  مشيرة إلى أن “المفاوضات بين دول الاتحاد الأوروبي لم تكن سهلة، لكن المهم أن الاتفاق قد تحقق”.

وتنص الخطة على صندوق قدره 750 مليار أورو دعما للاقتصاد الأوروبي الذي يواجه ركودا تاريخيا، يمكن للمفوضية الأوروبية اقتراضها في الأسواق. ويتوزع هذا المبلغ بين 390 مليار دولار من المساعدات و360 مليار يورو من القروض.

وتمنح المساعدات للدول الأكثر تضررا جراء وباء كوفيد-19، وهي تمثل دينا مشتركا يتعين على الدول الـ27 سداده بصورة جماعية. أما القروض، فيتعين على الدول المستفيدة منها سدادها.

وإصدار هذا الدين المشترك هو أول خطوة من نوعها يتخذها الاتحاد الأوروبي، ويقوم على اقتراح فرنسي ألماني اصطدم بمعارضة شديدة من قبل الدول “المقتصدة”، وهي هولندا والنمسا والدنمارك والسويد، وانضمت إليها فنلندا.

وبدأ زعماء دول الاتحاد الأوروبي الـ27 قمتهم في بروكسل، الجمعة، وكان مقررا أن تستمر ليومين فقط، لكنها مددت يومين آخرين أملا في تجاوز الخلافات الحادة بشأن الخطة، وكذلك بشأن ميزانية الاتحاد للأعوام 2021 – 2027 قيمتها 1.1 مليار يورو.

وشهدت القمة الأوروبية نقاط توتر كثيرة، وصعد ماكرون خلالها النبرة منددا بسوء نية الدول المقتصدة و”تناقضاتها”.

غير أن القمة شهدت في المقابل عودة ملفتة لدور الثنائي الفرنسي الألماني بعد أشهر من الاستياء المتبادل، ما أنعش المشروع الأوروبي نفسه بعدما عانى من أزمة كوفيد-19.

المصدر: وكالات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق