أخبار كورونا

الصحة العالمية: الشباب ينقلون كورونا أكثر من غيرهم وأغلبهم ناقلون صامتون

 ذكرت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، أن فئة الشباب، هي الأكثر إسهاما في انتشار عدوى كوفيد -19 حول العالم، وأن ما يقلق أكثر هو أن كثيرين منهم ناقلون صامتون، ما يشكل خطرا على الفئات الضعيفة، وحذرت من مرحلة جديدة من الجائحة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقال مسؤولو منظمة الصحة العالمية، هذا الشهر، إن نسبة الشباب بين المصابين  قد ارتفعت على مستوى العالم، مما يعرض للخطر قطاعات السكان الضعيفة، بما في ذلك كبار السن والمرضى في المناطق المكتظة بالسكان ذات الخدمات الصحية الرديئة.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في منطقة غرب المحيط الهادئ، تاكيشي كاساي، في إفادة افتراضية “إن الوباء آخذ في التغير، الأشخاص في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر، يدفعون الانتشار بشكل متزايد. وكثيرون منهم يجهلون أنهم مصابون. هذا يزيد من مخاطر التداعيات على الفئات الأكثر ضعفا”.

ودفعت الزيادة في حالات الإصابة بكورونا بعض الدول، خصوصا في آسيا، إلى إعادة فرض القيود، في الوقت الذي تتسابق فيه الشركات لإيجاد لقاح لفيروس دمر الاقتصادات وأودى بحياة أكثر من 770 ألف شخص وأصاب ما يقرب من 22 مليونا، وفقًا لإحصاء لرويترز.

وقال كاساي إن ما نلاحظه من ظهور حالات جديدة للفيروس “ليس مجرد عودة. نعتقد أن هذه إشارة إلى دخولنا مرحلة جديدة من الجائحة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

وعلى الرغم من أن الفيروس المسبب للمرض شهد تحورا ، إلا أنه لا يزال “مستقرا نسبيا”، حسب المنظمة.

وناشدت منظمة الصحة العالمية شركات الأدوية اتباع جميع الخطوات اللازمة عند تطوير دواء أو لقاح للمرض. 

المصدر: الحرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق