أخبار كورونا

الصحة العالمية تبحث تنسيق الجهود الدولية لمحاربة الجائحة والصين تؤيد إجراء تحقيق

انطلق المؤتمر السنوي لمنظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين باجتماع عبر الفيديو بمشاركة ممثلين عن 194 دولة لبحث تنسيق الجهود الدولية لمكافحة جائحة كورونا. من جهته قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن بلاده تعاملت دائما بشفافية في كل ما يتعلق بالجائحة، وتؤيد إجراء تحقيق في ملابسات تفشي الفيروس وذلك بعد السيطرة عليه.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في افتتاح المؤتمر السنوي للمنظمة الأممية على أنه لا يمكن الاستغناء عن دور منظمة الصحة العالمية، وأكد أنها بحاجة إلى موارد أكبر لتوفير الدعم للبلدان النامية. وقد تعهد الرئيس الصيني بتقديم ملياري دولار لمكافحة الفيروس عالميا على مدى عامين.

وعبر الرئيس شي عن تأييد بلاده لإجراء تحقيق شامل للاستجابة العالمية لأزمة فيروس كورونا تحت قيادة منظمة الصحة العالمية، وذلك بعد أن تصبح الجائحة تحت السيطرة. وكانت الصين قد عارضت بشدة دعوة أستراليا الشهر الماضي إلى إجراء تحقيق دولي في جائحة فيروس كورونا.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة رويترز أن مشروع قرار سيطرح للتصويت في المؤتمر السنوي لمنظمة الصحة يدعو إلى مراجعة مستقلة لأصول فيروس كورونا الذي ظهر أول مرة في الصين نهاية العام الماضي. وقد حصل المشروع على دعم 116 دولة، وهو ما يكفي لتمريره.

ويشارك في المؤتمر 194 دولة عضوا في منظمة الصحة العالمية، وقد جرى تقليص مدة المؤتمر السنوي من ثلاثة أسابيع إلى يومين فقط.

غير أن فرص التوصل إلى اتفاق على إجراءات عالمية لمعالجة أزمة كورونا، يهددها تدهور العلاقات السياسية بين أكبر اقتصادين في العالم بشأن الأزمة نفسها، إذ شهدت الأسابيع الماضية حربا كلامية بين واشنطن وبكين بشأن إدارة الأزمة، وذلك عقب اتهامات أميركية متكررة للصين بإخفاء معلومات عن حجم انتشار المرض والتسبب في انتشاره في مختلف دول العالم.

وقد هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي بقطع علاقات بلاده مع الصين، وذلك على خلفية دورها في أزمة فيروس كورونا، وقبلها قطعت واشنطن تمويلها لمنظمة الصحة العالمية بعد اتهامها بالانحياز إلى بكين وعدم التعامل بحزم مع أزمة كورونا.

هذا وقد تعهد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الاثنين، بإجراء “تحقيق مستقل” حول أداء المنظمة في مواجهة جائحة فيروس كورونا، في أقرب وقت ممكن.

وقال غيبريسوس: “سأقوم بتقييم مستقل في أقرب وقت مناسب لمراجعة الخبرة التي اكتسبت والدروس التي استخلصت وإصدار توصيات لتحسين الجهوزية والاستجابة على المستويين الوطني والعالمي”.

ولفت إلى أنه “مازال هناك طريق طويل للقضاء على الجائحة،” وشدد على أن المنظمة “حريصة على الشفافية والخضوع للمساءلة وتطوير نفسها باستمرار”.

ودعا غيبريسوس دول العالم إلى “زيادة إسهاماتها في تمويل المنظمة”.

المصدر: الجزيرة نت + الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق