أخبار كورونا

العلماء يكشفون السر وراء حمل الخفافيش للفيروسات دون التأثر بها

كشف فريق من العلماء عن امتلاك الخفافيش مناعة استثنائية كانت السر وراء تمكنهم من حمل فيروسات كورونا ونقلها دون أن تظهر عليهم أية أعراض للمرض.

ويأمل الباحثون، الذين تمكنوا من فك الشفرات الجينية لست فصائل من الخفافيش، أن يساعدهم ذلك في إيجاد حلول للمساعدة في حماية البشر من التأثر بمثل تلك الأوبئة مستقبلاً.

وتقول البروفيسور في جامعة دبلن، إيما تيلنغ، والتي تعمل على مشروع بحثي يستهدف فك الشفرات الجينية لأكثر من 1420 فصيلة من الخفافيش، إن تسلسل الجينوم “الرائع” الذي اكتشفوه يشير إلى أن الخفافيش لديها “أنظمة مناعية فريدة”.

وتضيف لبي بي سي نيوز: “إذا تمكنا من تقليد الاستجابة المناعية للخفافيش ضد الفيروسات، سنكون قد تمكننا من إيجاد العلاج في الطبيعة.. هذه الجينومات هي الأدوات اللازمة لتحديد الحلول الوراثية التي تطورت في الخفافيش والتي يمكن تسخيرها في نهاية المطاف للتخفيف من شيخوخة الإنسان ومرضه”.

وبمقارنة جينومات الخفافيش بنحو 42 نوعاً من الثدييات الأخرى، تمكن فريق دولي من الباحثين من تحديد الاختلافات الجينية التي تفسر القدرات الفريدة التي تتمتع بها الخفافيش. كما استطاعوا تحديد الجينات المرتبطة بقدرة تلك الحيوانات على تحديد مواقع الكائنات عبر الصدى والتنقل في الظلام الدامس.

ويُعتقد أن مرض كوفيد-19 وسارس وميرس وإيبولا وعدداً من الأمراض الأخرى قد نشأ في الخفافيش ثم انتقل إلى البشر عبر حيوان آخر، لم يعرف بعد.

ويستدل العلماء بحقيقة علمية مفادها أن الفيروسات الالتهابية نفسها لا تسبب الوفاة، وإنما الاستجابة الالتهابية الحادة للجهاز المناعي، للخلوص إلى أن فهم كيفية عمل الجهاز المناعي للخفافيش يشكل أملا في تطوير الاستجابة المناعية للبشر والاستفادة من الحصانة الاستثنائية التي تحظى بها تلك الكائنات.

المصدر: بي بي سي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق