أخبار كورونا

الناجون من أعراض كورونا القاسية قد يعانون من حالة “مرعبة” لسنوات

كشف خبراء الصحة أن الناجين من فيروس كورونا المستجد، والذين أمضوا أسابيع أو أشهر على أجهزة التنفس الاصطناعي في وحدة العناية المركزة يعانون من الهذيان فيما بعد، وفق تقرير لموقع “ذي انسايدر”.

ويقول الخبراء، وفق ما نقل تقرير الموقع، إن الهذيان ينطوي على هلوسة مرعبة ويؤدي إلى عواقب طويلة الأجل.

وينقل التقرير عن المعالجة المهنية أليسا جارتينبرغ التي تعمل مع ناجية من فيروس كورونا على إعادة التأهيل، أن المرأة انفجرت في إحدى الحصص العلاجية بالبكاء وعندما سألتها عن السبب قالت إنها تذكرت زوجها الذي توفي بفيروس كورونا.

وقالت جارتينبرغ إنها شعرت بالحزن لأن المرأة كانت في حالة هيستيرية من البكاء، ولكن عندما تحدثت، بعد مغادرة المرأة، إلى ممرضة كانت ترعاها، علمت أن الزوج على قيد الحياة وبصحة جيدة.

ووفق التقرير فإن الهذيان شائع نسبيا ويكون مرعبا في كثير من الأحيان بعد خروج المريض من وحدة العناية المركزة، وينطوي على هلوسة، وارتباك، وتهيج، ومجموعة من التغيرات الإدراكية الأخرى.

ويبدو أن الحالة تطال الآن الناجين من فيروس كورونا، إذ تشير دراسة إلى أن ما يصل إلى 65٪ يعانون منه.

ويقول الخبراء إن الأسباب التي تجعل الأمر سائدا بشكل كبير، ليس فقط لأن مرضى الفيروس يقضون فترات طويلة في وحدة العناية المركزة وعلى أجهزة التنفس الصناعي، ولكن أيضاً بسبب عوامل أخرى موازية مثل العزلة واستخدام الأدوية المهدئة القوية.

ويشير التقرير إلى أن الأطباء لطالما أدركوا أن قضاء بعض الوقت على جهاز التنفس الصناعي في وحدة العناية المركزة يمكن أن يؤدي إلى الهذيان حتى قبل جائحة كورونا.

 وهناك دراسة نشرت عام 2017 تقول إن 80٪ من المرضى الذين يمضون بعض الوقت على جهاز التنفس الصناعي يعانون منه.

ويقول الدكتور كريغ وينرت، طبيب أمراض الرئة والرعاية الحرجة في جامعة مينيسوتا، إن الحالة لا تصل أحيانا إلى مستوى سريري من الاكتئاب أو القلق، إلا أنها قد ترهق الناجين وأفراد أسرهم لأشهر أو سنوات.

المصدر: الحرة + ذي انسايدر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق