أخبار كورونا

الولايات المتحدة قد تواجه “أقسى شتاء في تاريخها الحديث” بسبب فيروس كورونا

حذر المسؤول الأمريكي السابق ريك برايت من أن الولايات المتحدة قد تواجه “الشتاء الأكثر قتامة في التاريخ الحديث” بسبب وباء كورونا.

وكان برايت يترأس هيئة حكومية تسعى إلى تطوير لقاح للوباء، لكن الرئيس دونالد ترامب أقاله من منصبه الشهر الماضي.

وجاء تحذيره خلال جلسة استماع أمام لجنة فرعية بمجلس النواب الأمريكي.

وقال برايت أمام اللجنة “أرواح أزهقت بسبب سلبية الإدارة” خاصة في المراحل المبكرة من تفشي الوباء.

وكان برايت قد ذكر أن سبب إقالته هو تشكيكه في جدوى علاج معين طالب به ترامب، لكن الرئيس الأمريكي وصفه بأنه “موظف ساخط”.

وأشار المسؤول السابق إلى أنه تحدث لأول مرة عن نقص المعدات الطبية في يناير/ كانون الثاني الماضي، مشيرا إلى أنه رفع الأمر إلى أعلى المستويات في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، لكنه لم يحصل على أي رد.

وحذر برايت من أن “الفرصة المتاحة أمام الولايات المتحدة للتصدي للوباء تنفد”.

وأضاف “لو فشلنا في تحسين رد فعلنا الآن وبشكل علمي محض أخشى أن الوباء سيتفشى بشكل أكبر ويتعمق”.

وقال برايت “بدون تخطيط أفضل يمكن أن يصبح شتاء العام 2020 الأكثر قتامة في تاريخ الولايات المتحدة الحديث”.

وأوضح أمام اللجنة أنه تلقى بريدا إلكترونيا قبل 4 أشهر “لا يمكن أن ينساه أبدا” من أحد موردي الكمامات الطبية يحذر من نقص حاد في المنتج عبر البلاد.

وتعدى عدد المصابين في الولايات المتحدة 1.4 مليون شخص، مات من بينهم أكثر من 82 ألفا. كما تلقى الاقتصاد الأمريكي ضربات قوية بسبب إجراءات الإغلاق.

وأكد برايت أن الولايات المتحدة لا تزال تفتقر إلى خطة شاملة لتوفير مخزون من الإمدادات الأساسية مثل فحوص الكشف عن الفيروس.

وفي وقت لاحق، قال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض إنه تابع جزءا من جلسة الاستماع.

وأضاف: “بالنسبة لي هو ليس أكثر من شخص ساخط وتعيس”، مشيرا إلى أنه لم يكن يعرف برايت من قبل.

المصدر: بي بي سي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق