أخبار كورونا

بعد فحص متوفين بالمرض.. علماء يكتشفون عضوا جديدا ضحية لفيروس كورونا

اكتشف فريق من العلماء آثارا لفيروس كورونا المستجد في آذان مرضى توفوا به.

وأجرى الفريق دراسة، نشرت في دورية لجراحة الرأس والرقبة، على ثلاثة متوفين بكورونا، ووجد نسبا عالية من الفيروس في آذان اثنين منهم، وأيضا في الجزء الخلفيّ من العظم الصدغيّ خلف الأذن.

وكان من المعروف حتى الآن أن الفيروس يصيب الأنف والحلق والرئتين.

وتشير دراسات أخرى إلى أن فقدان السمع قد يكون من الأعراض النادرة على الإصابة بفيروس كورونا.

وبعد النتائج، نصح الفريق الأطباء باعتماد مسحة الأذن لاختبار  فحص كورونا بالإضافة إلى مسحة الأنف.

وأجريت الدراسة على رجل في الستينات من عمره، وامرأتين في الستينات والثمانينات من العمر.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يرتبط فيها كورونا بالأذن، إذ كانت دراسة أجريت في أبريل الماضي وجدت أن المصابين بكورونا يعانون من التهاب الأذن الحاد، وهو نوع من العدوى  تصبح فيه المنطقة الواقعة خلف طبلة الأذن ملتهبة.

وحذرت الدراسة من أن اكتشاف تواجد الفيروس في الأذن سيكون له آثار على الجراحين وعملهم بالمعدات الجراحية التي يمكن أن تنقل العدوى.

ويقول الخبراء إن كورونا أكثر من مجرد فيروس تنفسي بل مرض يؤثر بشكل كبير على جميع أعضاء الجسم.

وتخطت أوروبا، الخميس، عتبة ثلاثة ملايين إصابة بكورونا في وقت يثير مسار الوباء القلق في القارة الأميركية، ولكن أيضاً في آسيا واستراليا، ما أجبر عدة دول على تشديد القيود الصحية.

وأودى كورونا بحياة ما لا يقل عن 616,965 شخصاً منذ ظهوره في العالم أواخر ديسمبر.

المصدر: الحرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق