أخبار كورونا

بولسونارو يدعو لعودة كرة القدم في البرازيل “لأن اللاعبين يافعون ومخاطر موتهم بكورونا منخفضة”

أعرب الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، عن رغبته في استئناف مباريات دوري كرة القدم في بلاده، التي أصبحت بؤرة تفشي فيروس كورونا المستجد في أمريكا اللاتينية، وحلت الثانية عالمياً من حيث عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 بعد الولايات المتحدة.

وكانت منافسات اللعبة، ذات الشعبية الهائلة في البرازيل، قد توقفت منذ منتصف مارس/آذار، لاحتواء تفشي الوباء. لكن بولسونارو قلل من خطورة المرض على لاعبي كرة القدم في تصريحات لإذاعة محلية، بالقول إنه ” نظراً لأن لاعبي كرة القدم رياضيون يافعون، فإن خطر الموت في حال إصابتهم بالفيروس سيكون منخفضا إلى حد كبير”.

وأوضح بولسونارو أن الدافع وراء رغبته في عودة كرة القدم هو الحد من نسبة البطالة، مضيفاً أن “على اللاعبين أن يعيشوا بطريقة أو بأخرى، خاصة أولئك الذين يلعبون في نوادٍ صغيرة ويتقاضون راتباً محدوداً.. عليهم اللعب من أجل إطعام عائلاتهم”.

وسبق للرئيس البرازيلي أن استند إلى تجربته كرياضي سابق، للتأكيد على أنه سيعاني من “نزلة برد طفيفة فقط” في حال إصابته.

وبحسب القوانين البرازيلية، يقع قرار استئناف النشاطات الرياضية ضمن صلاحيات حكام الولايات والبلديات، ولكن بولسونارو أثار جدلاً واسعاً وانتقادات من قبل الرابطتين الرسميتين للمشجعين في البلاد، حينما ارتدى وابنه قميصي ناديين رياضيين محليين، واجتمعا، في الـ 19 من الشهر الجاري، برئيسي ناديي فاسكو دا غاما، وفلامنغو.

ووصفت رابطة مشجعي نادي فلامنغو، في تغريدة عبر حسابها على تويتر، سلوك بولسونارو بالقول إن “النادي باع صورته لرئيس غير مسؤول وقاتل جماعي، وصفه المجتمع العلمي الدولي بأنه أكبر تهديد عالمي لمكافحة الوباء”.

وسجلت البرازيل 1124 وفاة بفيروس كورونا خلال يوم واحد، ليصل عدد الوفيات جراء الوباء حتى ظهر الأحد إلى 28,872           وفاة، في حين تجاوز عدد المصابين 501,985 مصاباً.

وأظهرت استطلاعات الرأي في البلاد تراجع شعبية الرئيس اليميني بسبب خلافاته مع ممثلي الولايات، وسوء إدارته لأزمة تفشي الوباء.

المصدر: بي بي سي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق