أخبار كورونا

ترامب يهدد… ومختبر ووهان يرد على اتهامات واشنطن بشأن كورونا

نفى مدير معهد علم الفيروسات في مدينة ووهان الصينية اتهامات للمعهد بالمسؤولية عن نشأة فيروس كورونا المستجد، وهي ادعاءات متداولة في الولايات المتحدة على وجه الخصوص، حيث هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بكين بأنها ستواجه عواقب إذا كانت مسؤولة عمدا عن الوباء.

في مقابلة مع شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN)، يوان زيمينغ، مدير معهد علم الفيروسات في ووهان، رفض بشدة نظريات المؤامرة وغيرها من البيانات التي تربط المعهد بأصل الفيروس واصفا إياها بـ “المستحيل”.

ويعتقد معظم العلماء أن فيروس كورونا الجديد انتقل على الأرجح إلى الإنسان من حيوان، وأشير بالاتهام في هذا الصدد إلى سوق في ووهان لبيع الحيوانات البرية الحية بهدف استهلاكها.

لكن وجود معهد علم الفيروسات على مسافة كيلومترات قليلة من السوق يثير منذ بضعة أشهر تكهنات بشأن تسرب الفيروس من هذه المنشأة الحساسة.

ويحظى مختبر ووهان الوطني للسلامة البيولوجية التابع للمعهد بحماية مشددة، وفيه سلالات أخطر الفيروسات المعروفة مثل إيبولا، وهو مختبر بي-4 للسلامة البيولوجية من المستوى الرابع. وقال مدير المعهد “نعرف تماما أي نوع من الأبحاث تجري في المعهد وكيف يتم التعامل مع الفيروسات والعينات”.

وانتقد يوان وسائل الإعلام التي “تحاول عمدا خداع الناس بتوجيه اتهامات مبنية على مجرد تكهنات من دون أدلة”.

من جهة أخرى أوردت صحيفة واشنطن بوست أن سفارة الولايات المتحدة في بكين وبعد زيارات عدة إلى المعهد، أخطرت السلطات الأميركية في 2018 بإجراءات السلامة غير الكافية كما يبدو في مختبر يجري دراسات على فيروسات كورونا الناجمة عن الخفافيش.

في حين قال الرئيس أمريكي دونالد ترامب، السبت، إنه لا بد أن تواجه الصين عواقب إذا كانت “مسؤولة عن عمد” عن جائحة فيروس كورونا.

وأضاف في مؤتمره الصحفي بشأن كورونا، “لو كان خطأ، فالخطأ خطأ، ولكن إذا كانوا مسؤولين عن عمد فأعني هنا أنه لا بد أن تكون هناك عواقب”.

وأشار محللون أن الجدل بشأن نشأة الفيروس والعلاقات الأميركية مع الصين صار مادة بارزة في معركة انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة. وقال آخرون إن ترامب يحاول حرف الأنظار عن مسؤوليته في تفشي فيروس كورونا بالولايات المتحدة من خلال توجيه الانتقادات والاتهامات إلى الصين.

المصدر: الجزيرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق