أخبار كورونا

تمويل أممي لفرق الاستجابة السريعة باليمن لمواجهة كورونا

أكدت الأمم المتحدة، الخميس، مسارعة الوكالات الإنسانية لمساعدة السلطات اليمنية في قمع انتشار فيروس كورونا المستجد وإعداد وتجهيز المرافق في حالة مرض الناس.

وقالت” ليزا غراندي“ منسقة الشؤون الإنسانية باليمن في بيان إنه “سباق مع الزمن، خطر فيروس كوفيد-19 مخيف جدا، ويجب علينا فعل كل ما نستطيع لإيقاف انتشاره، ومساعدة الأشخاص الذين قد يصابون بالعدوى“.

وأوضحت أن “منظمة الصحة العالمية تعمل على تمويل 333 من فرق الاستجابة السريعة موزعين على جميع مديريات اليمن، من أجل الكشف والتقييم، والإخطار والاستجابة للحالات المشتبه إصابتها بفيروس كورونا”.

وقال المدير القطري لمنظمة الصحة العالمية، ألطاف موساني: “الهدف هو زيادة عدد الفرق لتصل إلى 999 فريق، ثلاثة أضعاف قدرات الكشف الموجودة“.

كما تقوم المنظمة، حسب البيان، بتجهيز، وتحسين وحدات العزل المتخصصة في 37 مستشفى في جميع أنحاء اليمن والتي خصصتها السلطات لعزل حالات كوفيد-19.

وحذرت من أن “توسيع التمويل للعمليات الإنسانية من قبل المانحين، مرتبط بالسماح للمنظمات الإنسانية القيام بمهامها بالطريقة الصحيحة، وفقا لذات المبادئ التي تحترم في جميع أرجاء العالم، وإلا فإن التمويل سيبقى محدودا”.

وتابعت:” ستكون مواجهة فيروس كوفيد-19 صعبة جدا في اليمن بعد خمس سنوات من الصراع المستمر، والحصار المنهك، وانهيار المرتبات العامة“.

وسجل اليمن، في 10 أبريل/نيسان الجاري أول إصابة بفيروس كورنا في مدينة الشحر بمحافظة حضرموت شرقي البلاد.

وتتصاعد المخاوف من أن يؤدي تفش محتمل لكورونا في اليمن، إلى تعميق المأساة الإنسانية، في ظل تهالك أنظمة الرعاية الصحية نتيجة الحرب التي دخلت عامها السادس.

المصدر: الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق