أخبار كورونا

تونس ترفع حظر التجوال الشامل.. والطلبة يعودون إلى مدرجات الجامعة

قرر الرئيس التونسي قيس سعيد، اعتبارا من الإثنين، رفع حظر التجوال المفروض بكامل البلاد في إطار تدابير مواجهة تفشي فيروس كورونا.

جاء ذلك في بيان صادر عن الرئاسة التونسية، اطلعت عليه الأناضول.

ووفق نص البيان، فإن القرار يأتي بعد استشارة كل من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، وراشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان).

كما يأتي عقب “ما تم تسجيله من نتائج إيجابية تتعلق بالحد من انتشار كورونا في مختلف مناطق الجمهورية”، بحسب المصدر نفسه.

ومنتصف مارس/آذار الماضي، أعلن الرئيس سعيّد حظر التجول في البلاد من السادسة مساء وحتى السادسة صباحاً للحد من تفشي الفيروس.

وأواخر أبريل/نيسان الماضي، أعلنت الحكومة التونسية، تقليص ساعات حظر التجوال الجزئي خلال شهر رمضان من 12 إلى 10 ساعات، بالتزامن مع تطبيق الحجر الصحي الموجه في الرابع من مايو/أيار الماضي.

من جهة أخرى استأنف طلبة تونس، الإثنين، الدراسة في مختلف جامعات البلاد، بعد انقطاع استمر لأكثر من شهرين ونصف الشهر، في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

ووفق الأناضول، استقبلت الجامعات التونسية طلبة التعليم العالي، وسط إجراءات صحية مشددة.

واتخذت تلك الإجراءات في إطار بروتوكول صحي تم الاتفاق عليه بين وزارتي الصحة والتعليم العالي، يقضي بإجبارية وضع جميع الطلبة والكوادر والعاملين بالجامعات للكمامات، واحترام التباعد الجسدي وتدابير الوقاية.

كما أخضعت وزارة الصحة جميع الطلبة والموظفين بالمؤسسات التعليمية، ممن تجبرهم ظروف الدراسة أو العمل على مغادرة محافظاتهم، لاختبارات طبية سريعة، بهدف التأكد من سلامتهم، وتجنّب انتقال العدوى من منطقة إلى أخرى في حال وجود إصابات.

من جانبه، أكد وزير التعليم العالي في تونس سليم شورى، في تصريحات إعلامية، الإثنين، أن “وضع بروتوكول خاص بالعودة الجامعية تمت المصادقة عليه من قبل وزارة الصحة”.

وقال شورى إن “كليات الطب عادت منذ 11 مايو (أيار الماضي)، واليوم تعود 200 مؤسسة جامعية تدريجيا للعمل”.

وكانت تونس فرضت فترة حجرا صحيا شاملا من 22 مارس الماضي إلى 3 مايو الماضي، لمكافحة تفشي كورونا.

المصدر: الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق