أخبار كورونا

حرب كمامات وأجهزة تنفس.. كورونا تضع الدول الغربية وجها لوجه

شهد التنافس بين الدول في ظل نقص الإمدادات الطبية حول العالم، من أجل مواجهة فيروس كورونا، الذي أودى بحياة 60 ألف شخص حتى الآن “حربا” وتهافتا غير مسبوقين بين دول غربية على استيراد الكمامات، وأجهزة التنفس الصناعي لمواجهة المرض، بل واتهمت دول دولا أخرى بالاستيلاء على شحنات معدات طبية كانت موجهة إليها.

فقد ذكرت سلطات العاصمة الألمانية برلين يوم الجمعة أن الولايات المتحدة استولت على مئتي ألف كمّامة طبية، كانت قد اشترتها برلين من أجل استخدامها في مكافحة فيروس كورونا.

وقال سيناتور الشؤون الداخلية في حكومة ولاية برلين “أندرياس غييسل” في بيان، إن الولايات المتحدة استولت على مئتي ألف كمامة طبية من نوع “FFP-2” بالعاصمة التايلندية بانكوك، كانت قد اشترتها ولاية برلين لمواجهة وباء كورونا.

وانتقد سيناتور الشؤون الداخلية في حكومة ولاية برلين “أندرياس غييسل” استيلاء الولايات المتحدة على الكمامات، واصفا ذلك بأنه قرصنة، مطالبا الحكومة الفدرالية الألمانية بدعوة الولايات المتحدة للالتزام بالقوانين الدولية.

وفي فرنسا، قالت رئيسة إقليم “إيل دو فرنوس” فاليريا بيكريس قبل أيام إن الأميركيين حصلوا في الأنفاس الأخيرة على شحنة من الكمامات كانت قد طلبتها سلطات الإقليم، وذلك بعدما ضاعف الأميركيون المال للجهة المصنعة.

وصرح مسؤولون فرنسيون في إقليمين آخرين على الأقل بأن مشترين أميركيين حصلوا على شحنات كمامات صينية الصنع كانت موجهة لفرنسا، وجرى الأمر بالنسبة لإحدى الشحنات في مدرج مطار صيني قبل أن تقلع الطائرة باتجاه فرنسا, غير أن مسؤولا بارزا في الإدارة الأميركية نفى ذلك.

وفي السويد، اتهمت شركة مولنليك الطبية أمس السلطات الفرنسية بمصادرة ملايين الكمامات والقفازات الطبية التي استوردت من الصين لصالح إيطاليا وإسبانيا.

ووصف المدير التنفيذي لشركة مولنليك “ريتشارد تومي” تصرف باريس بأنه “غير متوقع ومزعج لأبعد الحدود”، وقالت وزارة الخارجية السويدية أمس في بيان إنها تتوقع من السلطات الفرنسية الإفراج عن المعدات الطبية التي صادرتها.

كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن النائب البرلماني الأوكراني أندريي موتوفيلوفيتس قوله إنه سافر إلى الصين الشهر الماضي لتأمين شحنة كمامات لبلاده، إلا أن المسؤولين القنصليين الأوكرانيين وجدوا عند ذهابهم إلى المصانع المتعاقد معها أن مسؤولين دبلوماسيين، من دول أخرى مثل روسيا وأميركا وفرنسا، يحاولون الحصول على الطلبيات التي تقدمت بها السلطات الأوكرانية.

وفي سلوفاكيا، قال رئيس الوزراء بيتر بيليغريني قبل أيام إن حكومته تعلمت الشهر الماضي درسا مفاده بأنه عندما يتعلق الأمر بشراء شحنات كمامات فإن النقد هو سيد الموقف.

وأخبر المسؤول السلوفاكي كيف أن حكومته جهزت أموالا بقيمة 1.2 مليون يورو لشراء شحنة كمامات من مصنع صيني، وأعدت طائرة حكومية خاصة لنقل الشحنة، إلا أن تاجرا من ألمانيا سبقهم إلى المُصنع الصيني، وحصل على الشحنة بعدما دفع أموالا أكثر.

وبسبب التهافت الكبير على شراء الكمامات، وبقية المعدات الطبية الضرورية لمواجهة كورونا، وعدم توفر الكثير من دول العالم -ومنها دول متقدمة مثل فرنسا وأميركا- على قدرات إنتاجية كبيرة توازي حاجاتها الضخمة للمعدات المذكورة، فقد نشأت في الفترة الأخيرة توترات بين دول أوروبية عقب مصادرة حكومات لتجهيزات كانت موجهة لدول أخرى.

ففي الشهر الماضي، اشترت السلطات التشيكية من مهربين آلاف الكمامات التي كانت موجهة لمستشفيات إيطالية، قبل أن تعرف لاحقا أن تلك الكميات كانت هبة من السلطات الصينية لنظيرتها الإيطالية.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن شركة “ثري أم” الأميركية، التي تنتج أجهزة تنفس اصطناعي، صرحت بأن إدارة ترامب طلبت منها عدم تصدير تلك الأجهزة إلى كندا وأميركا اللاتينية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الأميركية مايك رومان، إن عدم تصدير تلك المعدات ستكون له “تداعيات إنسانية كبيرة”، وذلك بحكم أن الشركة هي مورد رئيسي لتلك الدول.

وتعقيبا على قرار إدارة ترامب، قال رئيس وزراء كندا جاستن ترودو إن الخطوة الأميركية “قرار خاطئ”، مشددا على ضرورة تعاون الدول في مواجهة وباء كورونا، ونوه ترودو إلى أن أميركا بدورها تستورد معدات طبية من كندا.

المصدر : الجزيرة + وكالات+غارديان

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق