أخبار كورونا

“حماس”: تفشي كورونا بسجون إسرائيل يتطلب تدخلا دوليا

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأحد، إن تزايد إصابة الأسرى الفلسطينيين في سجون إسرائيل بفيروس كورونا “يتطلب تدخلا دوليا”.

وقال حازم قاسم الناطق باسم الحركة، في بيان، إن “إصابة الأسيرين في سجون الاحتلال حسن شحادة، وسليم إدريس بفيروس كورونا، يعكس حالة الإهمال الطبي التي تمارسها إدارة السجون”.

وأكد أن هذا “يشكل خطرا حقيقيا على حياة الأسرى مما يتطلب تدخلا جادا من المؤسسات الدولية”.

وفي سياق متصل، قال مسؤول بهيئة هيئة شؤون الأسرى والمحررين (رسمية)، إن إدارة سجن عوفر الإسرائيلي، أبلغت الأسرى عن “إصابة شحادة وإدريس”.

وأوضح عبد الناصر فروانة، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بالهيئة للأناضول، أن “الأسرى الفلسطينيين يعانون من أوضاع صعبة ومتردية في ظل عدم وجود بيئة صحية مناسبة لهم داخل المعتقلات”.

ولفت إلى أن “الاحتلال لم يتخذ حتى اللحظة الإجراءات اللازمة لمواجهة كورونا داخل السجون، ويمنع إدخال أدوات الوقاية والتنظيف للأسرى”.

وذكر فروانة، نقلا عن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية، “أن 20 أسيرا تأكد إصابتهم بفيروس كورونا داخل المعتقلات الإسرائيلية”.

وطالب فروانة، “بإرسال وفد طبي دولي للإطلاع على أوضاع الأسرى داخل السجون وأوضاعهم المأساوية، بالإضافة لإجراء لهم فحوصات خاصة بكورونا”.

وتتزايد مخاوف الهيئات الفلسطينية من احتمالية الإصابة بكورونا، لدى الأسرى “المرضى”، بسبب ضعف جهازهم المناعي، حيث حذّرت منظمات صحية، في أوقات سابقة، من أن المرضى هم “الأكثر تعرضا للإصابة بالفيروس”.

ويبلغ عدد الفلسطينيين القابعين داخل السجون الإسرائيلية حاليا حوالي 4700 معتقلا، بينهم نحو 700 معتقل مريض و41 سيدة.

المصدر: محمد ماجد/ الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق