أخبار كورونا

دراسة: أعداد الإصابة بكورونا في الصين قد تكون 4 أضعاف الأرقام المعلنة

نشرت مجلة لانسيت البريطانية دراسة أجراها باحثون في هونغ كونغ أن أكثر من 232 ألف شخص قد أصيبوا في الموجة الأولى من فيروس كورونا المستجد في الصين، وهو أربعة أضعاف الأرقام الرسمية.

الصين أبلغت عن أكثر من 55,000  حالة حتى 20 فبراير / شباط، و 82,216 حالة حتى الآن. لكن الدراسة تقول إن العدد الحقيقي هو أكثر بكثير، حيث تجاوزت حصيلة الوفيات من الفيروس عالميا 200,000 والإصابات 2.9 مليون في جميع أنحاء العالم.

تأتي التقديرات الجديدة وسط ضجة متزايدة لإجراء تحقيق دولي في أصول تفشي الفيروس التاجي، بقيادة الولايات المتحدة وأستراليا.

وكانت معايير التشخيص الأولية لتحديد المرض، كما أوضح مؤلفو الورقة، ضيقة للغاية، وتم إعادة النظر فيها سبع مرات بين 15 يناير / كانون الثاني و3 مارس / آذار من قبل لجنة الصحة الوطنية الصينية عندما أصبحت المعلومات الجديدة حول المرض متاحة وحيث كانت قدرة الاختبار المختبري موسع.

وحللت دراسة هونغ كونغ البيانات حتى 20 فبراير / شباط المأخوذة من بعثة منظمة الصحة العالمية إلى ووهان. وقدرت أن كل تغيير من التغييرات الأربعة الأولى زاد من نسبة الحالات المكتشفة والمعدلة بما يتراوح بين 2.8 و 7.1 مرة.

وتقول الدراسة إنه “إذا تم تطبيق النسخة الخامسة من تعريف الحالة طوال فترة التفشي مع قدرة اختبار كافية، فقد قدرنا أنه بحلول 20 فبراير 2020 ، سيكون هناك 232,000 … حالة مؤكدة في الصين مقارنة بـ 55,508 حالة مؤكدة تم الإبلاغ عنها”.

واستناداً إلى اثنين من العوامل، عاد المؤلفون للنظر في عدد حالات الإصابة التي كان من الممكن تفاديها إذا تم تطبيق المعايير اللاحقة في بداية تفشي المرض.

وكتب الباحثون: “إن توسيع تعريفات الحالات بمرور الوقت في الصين، سمح باكتشاف نسبة أكبر من حالات العدوى”.

وأضافوا: “يمكن أن يكون العدد الحقيقي للعدوى أعلى من العدد المقدر حاليًا، مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية عدم الكشف عن بعض الإصابات، خاصة تلك التي كانت خفيفة وغير مصحوبة بأعراض، حتى تحت أوسع تعريفات للحالات”.

ومنذ تفشي الوباء ظهرت عدة خلافات في العديد من البلدان حول إحصاء الوفيات والإصابات، ولكن اتُهمت الصين على وجه الخصوص بانعدام الشفافية بشأن الإبلاغ عن أرقامها الحقيقية. وأقرت الصين الأسبوع الماضي أن حصيلة ضحايا الفيروس في ووهان، كانت في الواقع أعلى بنسبة 50٪ مما تم الإبلاغ عنه لأول مرة.

المصدر: الغارديان

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق