أخبار كورونا

رسالة متطوع سوري في الرعاية الصحية غيرت خطة الحكومة البريطانية

أصبح بإمكان أفراد عائلات موظفي خدمة الصحة الوطنية، من الأجانب المهاجرين إلى بريطانيا، الحصول على حق الإقامة الدائمة في المملكة المتحدة، حال وفاة هؤلاء العاملين بسبب عملهم على الخطوط الأمامية لمكافحة فيروس كورونا.

وكانت وزارة الداخلية البريطانية قد أعلنت عن خطة أسمتها “خطة الثكالى”، شملت منح أفراد عائلات الأطباء والممرضات الوافدين إلى بريطانيا، حق الحصول على الإقامة الدائمة حال وفاة ذويهم بالمرض. ولكن وزيرة الداخلية، بريتي باتل، وسّعت نطاق الخطة لتشمل عمال النظافة والحمّالين بالمستشفيات والمراكز الصحية، وغيرها من المهن ذات الأجور المنخفضة بالقطاع الصحي، إثر ضغوط من النقابات العمالية وحزب العمال المعارض.

وفي بيانٍ لها، قالت وزارة الداخلية إن حق الحصول على الإقامة الدائمة لأسر الضحايا العاملين في القطاع الصحي، سيمنح، على الفور، وبأثر رجعي.

ويأتي ذلك بعد قيام مخرج أفلام وثائقية، يدعى حسان عقاد، يعمل متطوعا كعامل نظافة بمشفى بريطاني، بتوجيه رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عبر مقطع مصور نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيها إنه “شعر هو وزملاؤه بالخيانة، والطعن في الظهر حينما تجاهلتهم خطة الحكومة”.

وكان عقاد، الذي قدم إلى بريطانيا لاجئاً من سوريا، قد تطوع للعمل ضمن فريق عمال النظافة بمستشفى “ويبس كروس”، للمشاركة في مكافحة الوباء، فيما وصفه بأنه طريقته “لتقديم الشكر للبلد الذي استقبله وأصبح مثل وطنه”.

وحظيت رسالة عقاد المصورة بأكثر من 4 ملايين مشاهدة، كما لفتت انتباه العديد من النشطاء للتضامن مع عمال النظافة وأصحاب المهن المرتبطة بالقطاع الصحي.

وبعيد قرار الحكومة توسيع نطاق الخطة، قال العقاد إنه سيكافح من أجل الضغط لإلغاء الرسوم المفروضة على استخدام العاملين الأجانب بهيئة الصحية الوطنية لخدماتها، والبالغ قدرها 760 دولاراً، واصفاً المبلغ بأنه يمثل أجر 10 أيام من العمل في المستشفى.

المصدر: بي بي سي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق