أخبار كورونا

غرق بسبب مضاعفات المرض.. أصغر متوفى بكورونا في ولاية جورجيا

غرق طفل أميركي بولاية جورجيا، يبلغ من العمر سبع سنوات في منزله، بينما كان يغتسل في حوض الاستحمام، من جرّاء إصابته بنوبة صرع عقب ارتفاع مفاجئ في درجة حرارته. 

وللعثور على إجابات بشأن سبب نوبة الصرع، اكتشف الأطباء بعد تشريح جثة الطفل أنه كان مصابا بكوفيد-19، بحسب سي أن أن

وقال الطبيب الشرعي في مقاطعة تشاثام، بيل ويسينغر، إن النوبات الناجمة عن ارتفاع درجة الحرارة أمر شائع لدى الأطفال المصابين بكوفيد-19. 

وأضاف الطبيب أن الطفل لم يكن يعاني من أمراض معروفة قبل وفاته، مشيرا إلى أنه لا تزال هناك اختبارات للسموم ضمن التحقيق في ملابسات الحادث. 

والطفل ذو السبع سنوات، أميركي من أصل إفريقي، وتم تسجيله كأصغر شخص مصاب بفيروس كورونا المستجد يتوفى في الولاية، التي تتصاعد فيها أعداد حالات الإصابة بالمرض. 

ويعتقد أن الطفل أصيب بالفيروس بعد حضوره قداسا في كنيسة في سافانا، وهي الكنيسة نفسها، التي حضر فيها اثنان من المصلين من كبار السن أصيبوا أيضا بفيروس كورونا وتوفيا لاحقا. 

وحتى عصر الثلاثاء، تم تسجيل إصابة أكثر من خمسة ملايين وربع المليون شخص في الولايات المتحدة، منهم 219 ألف إصابة في ولاية جورجيا، كما توفي أكثر من 166 ألفا في البلاد، منهم 4229 في الولاية. 

وحسب آخر الإحصاءات الواردة هذا الأسبوع، فإن هناك خمس ولايات مسؤولة عن أكثر من 40 في المئة من الإصابات في الولايات المتحدة، وهي كاليفورنيا (بها معظم الحالات) وفلوريدا وتكساس ونيويورك وجورجيا.

المصدر: الحرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق