أخبار كورونا

فشل أوروبي في وضع خطة مالية لمواجهة جائحة كورونا

ومنظمة الصحة تحذر من تخفيف الإجراءات

بعد ليلة طويلة من المباحثات فشل اجتماع لوزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي في التوصل لاتفاق بشأن الأدوات المالية التي يمكن استخدامها في مواجهة التداعيات الاقتصادية لتفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لكن رئيس مجموعة اليورو ماريو سينتينو أكد أن الاجتماع سيستأنف الخميس.

وتتمسك الدول الأكثر تضررا مثل إيطاليا وفرنسا وإسبانيا بضرورة بذل جهد مالي غير مسبوق في صيغة ديون مشتركة، تتمثل في إنشاء آلية تسمح باللجوء إلى الاقتراض المشترك، وهو ما تعارضه دول أخرى في مقدمتها ألمانيا وهولندا.

رئيس مجلس البحوث العلمية في الاتحاد الأوروبي البروفيسور ماورو فيراري استقال بعد 3 أشهر من توليه منصبه، مهاجماً الجهات العلمية والعمليات السياسية احتجاجاً على تعاطي التكتل مع أزمة فيروس كورونا المستجد، وذلك وفقا لما أكده الاتحاد الأربعاء.

البروفيسور فيراري صرح لصحيفة فايننشل تايمز وقال إنه يشعر “بخيبة كبيرة” إزاء رد الاتحاد الأوروبي على الجائحة التي سددت ضربة قاسية لإيطاليا وإسبانيا بشكل خاص، وإنه فقد إيمانه بالنظام بعد عدم تمكنه من وضع برنامج خاص لمكافحة الوباء.

من جهة أخرى حذرت منظمة الصحة العالمية من تخفيف إجراءات احتواء فيروس كورونا، معتبرة أن احتواءه في أوروبا ما زال بعيدا، ونفت الاتهامات الموجهة لها من البيت الأبيض.

وأعلن المكتب الأوروبي للمنظمة يوم الأربعاء أنه بالرغم من “المؤشرات الإيجابية” الواردة من بعض الدول، فإن الوضع في أوروبا ما يزال “مقلقا جدا” ومن المبكر تخفيف الإجراءات الهادفة لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

ودعت المفوضية الأوروبية الدول الأعضاء في تجمع شنغن والدول الملحقة به إلى تمديد حظر السفر غير الضروري إلى دول الاتحاد الأوروبي حتى منتصف الشهر المقبل، مؤكدة في بيان أن التجربة أظهرت أن الإجراءات المطبقة لمكافحة الوباء تتطلب أكثر من ثلاثين يومًا لتكون فعالة.

المصدر: الجزيرة نت + العربية نت

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق