أخبار كورونا

فيروس كورونا يهدد معيشة أكثر من مليار عامل في العالم

قالت الأمم المتحدة إن فيروس كورونا المستجد يهدد معيشة نحو 1.25 مليار عامل، محذّرة من “أسوأ أزمة عالمية” منذ الحرب العالمية الثانية.

وحذرت منظّمة العمل الدولية في دراسة جديدة، من أن تفشي فيروس كورونا المستجد والتدابير المفروضة لاحتواء الوباء، ستخفّض في الفصل الثاني من عام 2020 ساعات العمل 

عالميا بنسبة 6.7 %.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أن هذه النسبة توازي 195 مليون عامل بدوام كامل.

وتأتي الدراسة في توقيت تخطى فيه عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العالم 1.35 مليون إصابة، بينها أكثر من 75 ألف وفاة.

وخلص التقرير إلى أن منطقة آسيا والمحيط الهادي ستشهد أكبر انخفاض في ساعات العمل، أي ما يوازي 125 مليون وظيفة بدوام كامل ملغاة على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة.

وقال مدير عام منظمة العمل الدولية غاي رايدر في مؤتمر صحافي عبر الفيديو إن الوباء يسبب تداعيات خطيرة جدا” على القوى العاملة في العالم.

وحذّرت المنظّمة من أن عدد الأشخاص الذين باتوا عاطلين عن العمل هذا العام بسبب الوباء يتوقع أن يكون “أعلى بكثير” من 25 مليونا، علما بأن هذا الرقم كانت قد توقعته المنظمة قبل أسبوعين.

وسيضاف ذلك إلى نحو 190 مليون شخص باتوا عاطلين عن العمل في عام 2019 قبل بدء الجائحة.

وقالت المنظمة إنها تتوقّع تكبد مختلف الفئات “خسائر هائلة”، خاصة في بلدان الدخل فوق المتوسّط، وأعلنت أن التداعيات المسجّلة إلى الآن “تتخطى تأثيرات الأزمة المالية التي شهدها العالم بين عامي 2008 و2009”.

ودعت المنظّمة إلى تدابير منسقة واسعة النطاق لمساعدة أرباب العمل والعمال على تخطي الأزمة، تشمل دعما كبيرا للشركات وإجراءات تحفيزية وغيرها.

المصدر: رويترز

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق