مقالات تحليلية

كورونا.. التمرد على الرواية الرسمية وتبني نظرية المؤامرة

بقلم: حازم عياد

هل باتت نظرية المؤامرة ملاذ العامة والخاصة للهروب من واقع الأزمة الصحية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي فجرها تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد 19)؟ وهل التمرد على الرواية الرسمية مقتصر على العامة أم بات ملاذ النخب السياسية والاقتصادية للتملص من مسؤولياتها السياسية والأخلاقية؟

أربع موجات

نظريات المؤامرة اتسعت وتنوعت وتحولت إلى موجة كبيرة قادتها مواقع التواصل الاجتماعي وباتت تزاحمها بعض القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية؛ لتنقسم إلى أربع موجات متتابعة يسند بعضها بعضا مضعفة الرواية الرسمية والدولية؛ فالموجة الأولى نفت وجود الوباء وأكدت أنه وهم خيال يتم الترويج له؛ وأخرى تؤكد وجوده ولكنها ترى في التحذير من خطورته مبالغة كبيرة؛ وثالثة ترى فيه وباء مفتعلا ليمكن الدول والشركات من السيطرة على البشرية؛ وأخيرا نظرية ترى أنه لا يوجد وباء ولكن تكنولوجيا G5 تتحمل المسؤولية عن تفشي أعراضه؛ وهي نظرية تلقى رواجا لدى المناهضين لهيمنة الصين على قطاع تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي.
 
كل موجة وكل نظرية يقف خلفها جيش من الناشطين الذيم لم تقتصر فعالياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب؛ بل تحولت إلى أفعال على الأرض كالتظاهرات في الولايات الأمريكية وبعض الدول الأوروبية المناهضة للحظر والحجر الصحي؛ وأخرى أفعال عنفية كإشعال الحرائق وتوجيه تهديدات بالقتل كالتي تعرض لها فوتشي خبير الأوبئة الأمريكي.

الغريب أن لهذه النظريات سوق رائجة في الغرب (أوروبا وأمريكا واستراليا وكندا) تسير بالتوازي مع الاتهامات للحكومات والدول الغربية والشركات الكبرى وعلى رأسها مايكروسوفت ومؤسسها بيل غيتس المسؤولية عن تفشي الأوبئة للسيطرة على العالم



ومع انتشار عدد كبير من حسابات اليوتيوب والفيديوهات التي تتحدث عن صلة شبكة 5G بتفشي الأوبئة فقد ارتفع عدد الهجمات على أبراج الـ G5 بحجة مسؤوليتها عن تفشي وباء كورونا؛ وكان أشد تلك الهجمات في المملكة المتحدة (إنجلترا) إذ احترق عدد كبير من أبراج الشبكة بالتوازي مع انتشار الوباء على أراضيها؛ نظرية لقيت رواجا في أوروبا وكان لها مريدوها وعلماؤها أيضا؛ بمقارنة تفشي الأنفلونزا الإسبانية بانتشار الهاتف والكهرباء بداية القرن العشرين؛ وفسر آخرون تفشي الإيدز وعدد من الأمراض بانتشار الإنترنت، وهكذا بات الاستدلال التاريخي الممزوج بوثائقيات ومقابلات مع أشخاص يدعون أنهم يملكون حظا من العلم والمعرفة أمرا رائجا ومقبولا .
 
الغريب أن لهذه النظريات سوقا رائجة في الغرب (أوروبا وأمريكا وأستراليا وكندا) تسير بالتوازي مع الاتهامات للحكومات والدول الغربية والشركات الكبرى وعلى رأسها مايكروسوفت ومؤسسها بيل غيتس المسؤولية عن تفشي الأوبئة للسيطرة على العالم لزرع شرائح في أجسام البشر لتتبع نشاطاتهم والسيطرة على عقولهم؛ ما دفع البعض لإطلاق حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمحاكمة (بيل غيتس) علما بأن الرجل حذر من تفشي الأوبئة والأمراض في مرحلة مبكرة ودعا للاستعداد؛ صرخة تجاهلها صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى رأسهم ترامب الذي حل لجنة الأوبئة في بداية رئاسته لتقليص النفقات والأهم اعتبارها من إرث غريمه أوباما؛ فغيتس تحول لهدف سهل بالنسبة للرئيس ترامب وأتباعه.
 
الحملات لم تقتصر على بيل غيتس إذ تعرض فوتشي خبير الأوبئة وأمراض الحساسية وأهم عضو في لجنة مكافحة الوباء في البيت الأبيض لهجمات من قبل خصومه؛ ومن قبل المقربين للرئيس ترامب وظهر يوتيوب رائج يتهمه بالتآمر لنشر الوباء في أمريكا والتواطؤ مع شركات الأدوية؛ ويدعو الرئيس ترامب لاتخاذ إجراء ضد فوتشي ومن معه.

غابت الحقيقة
لم تقتصر نظريات المؤامرة على اتهام الدول والشركات لتفسير انتشار الوباء ومسبباته وهي الأكثر رواجا لتظهر نظرية ثانية تدعي بأن هناك الكثير من المبالغة في تقدير خطورة المرض وذلك لإحكام سيطرة الدولة على شؤون الحياة تارة؛ وتارة أخرى إحكام سيطرة شركات الأدوية والتكنولوجيا؛ وفي حالة ثالثة التغطية على انهيار اقتصادي كان مرتقبا باختلاق أزمة عالمية تستبق الأزمة الاقتصادية وتغطي عليها؛ نظريات متضاربة تعكس مخاوف رأس المال والشركات الكبرى مقابل رواية تعكس مخاوف الأجهزة البيروقراطية ومن ورائها قطاع من العامة والمثقفين؛ لتتحول نظرية المؤامرة ومواقع التواصل الاجتماعي لساحة للتصارع وتصفية الحسابات على حساب الحقيقة وبناء الاستراتيجيات السليمة.

ختاما: الجدل ورواج نظريات المؤامرة في الأسابيع الثلاثة الأخيرة على نحو غير مسبوق كان لافتا؛ إذ ارتبط بالضجر لدى العامة من الناس من سياسات الحظر والحجر لآثارها الاقتصادية والنفسية والاجتماعية؛ ما دفع العامة لتلقفها وتبنيها على أمل توفير شعور زائف بالأمان من الوباء وقدرته على القتل أو من الفقر وقدرته على التمدد؛ إلا أنها لدى مروجيها من الخاصة والنخب تقف الأهداف السياسية وتصفية الحسابات سواء بين الدول والأفراد والقوى الاقتصادية والسياسية على رأس الأسباب للترويج لهذه النظريات الزائفة وغير العلمية.

المصدر: عربي 21

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق