اسمعني باختصار

كيف تتجاوز شعور الوحدة عند العمل عن بعد؟

إعداد: طارق حسان

ربما يبدو العمل من غرفتك الخاصة بالمنزل جذاباً أول الأمر، فهو تجربة جديدة طالما حلمت بها وتخيلت نفسك جالساً على أريكتك التي تحبها مع مشروب الصباح وإلى جانبك حاسوب العمل وهاتفك الجوال مستنفراً لتحقيق أفضل النتائج وإحراز أكبر الإنجازات. ومع مرور الأيام، يساورك الحنين إلى التفاعل المباشر مع زملاء المكتب وتشعر وكأنك تعمل لوحدك وقد يؤثر هذا على إنتاجيتك ورغبتك في الاستمرار. فكيف تتجاوز هذه المشاعر السلبية؟

  • اشرب فنجان قهوة أو تناول الغداء افتراضياً مع أقران العمل باستخدام تطبيق زوم أو سكايب
  • حاول أن تجعل مكان عملك قريباً من النافذة للاستمتاع بالهواء النقي ومشاهدة أي حركة في الشارع
  • اتفق مع مديرك أو فريق عملك على عقد اجتماع أول اليوم وآخر منتصف اليوم لمراجعة تقدم العمل وأخذ النصائح وتسديد الخطوات، فالمزيد من اللقاءات يضمن بقاءك متيقظاً ومتحمساً لعرض ما أنجزته
  • إذا كانت هناك فسحة في تقسيم وقتك، فلا تقتصر على راحة منتصف الدوام، بل توقف كل ساعتين وابتعد عن الحاسوب ومكان العمل واشرع في مزاولة نشاط مختلف كالصلاة والدعاء أو الاتصال بصديق للاطمئنان على صحته أو ملاعبة الأطفال في المنزل مدة عشر دقائق تعود بعدها إلى عملك بحيوية مختلفة
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق