أخبار كورونا

لأول مرة من 65 عاما.. كورونا يلغي احتفال ملكة بريطانيا بميلادها

ألغت ملكة بريطانيا “إليزابيث الثانية” الاحتفالات الرسمية السنوية بعيد ميلادها، السبت، وذلك على خلفية استمرار حالة الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.

ويشارك في هذا الاحتفال الرسمي، الذي يطلق عليه اسم “Trooping the Colour”، أكثر من ألف و400 جندي من حرس الشرف الملكي وسلاح الفرسان البريطاني على صهوة الأحصنة، وعلى وقع الموسيقى العسكرية التي تعزفها فرقة مؤلفة من 400 عازف.

ورغم أن الملكة ولدت في 21 أبريل/ نيسان، وأتمت هذا العام الرابعة والتسعين من عمرها، إلا أنها تفضل الاحتفال بيوم ميلادها في السبت الثاني من يونيو/ حزيران كل عام، بسبب جودة الطقس.

ويعتبر الموكب المهيب، تقليدا اعتمده ملوك بريطانيا في نهاية القرن الثامن عشر للاحتفال رسميا بأعياد ميلادهم في هذا الشهر للاستفادة من جودة الطقس.

وهذه هي المرة الثانية خلال 68 عاما من تربع الملكة إليزابيث على عرش المملكة المتحدة، التي لا تشهد فيها لندن موكب الاحتفال الملكي التقليدي الشهير.

المرة السابقة التي تقرر فيها إلغاء هذا الاحتفال الرسمي كانت عام 1955، بعد 3 سنوات من تتويج الملكة إليزابيث، وذلك بسبب إضراب عمال وموظفي السكك الحديد في عموم البلاد، والآن بعد مرور 65 عاما تتخذ الملكة القرار نفسه، لكن بسبب كورونا.

وبدلاً من ذلك، ستستضيف قلعة ويندسور، حيث تقيم الملكة حاليا، موكبا مصغرا يشارك فيه عدد قليل من أفراد الحرس الويلزي مع فرقة موسيقية عسكرية.

وستطبق على المشاركين في الموكب قواعد التباعد الاجتماعي والإجراءات المتبعة الخاصة بعد انتشار فيروس كورونا.

وتحظى الاحتفالات الرسمية بعيد الملكة بشعبية كبيرة، وعادة ما كانت تبدأ من أمام قصر باكينغهام وتمر عبر شارع وايت هول، ويحضرها أفراد العائلة المالكة، ويحتشد آلاف الناس لمشاهدتها.

المصدر: بي بي سي + الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق