محليات

الحكومة التركية تدعو مواطنيها لدعم حملة مساعدات لمسلمي أراكان

دعا نائب رئيس الوزراء التركي، رجب أقداغ، المواطنين الأتراك إلى دعم حملة المساعدات الإنسانية التي أطلقتها الحكومة من أجل إغاثة المسلمين الروهينغيا الذين يتعرضون لهجمات عنصرية ومجازر إبادة جماعية في إقليم أراكان غربي ميانمار.

 

جاء ذلك خلال حديثه للأناضول، عن حملة المساعدات الإنسانية التركية التي أطلقتها إدارة الكوارث والطوارئ (آفاد) والهلال الأحمر ووقف الديانة، بناء على تعليمات من الرئيس رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدريم، لإغاثة المسلمين الروهنغيا.

 

وأشار أقداغ، إلى المأساة الإنسانية التي يعيشها مسلمو أراكان، وخاصة أولئك الذين يقطعون مسافات طويلة من أجل اللجوء إلى بنغلايش، والنجاة من القتل والاضطهاد والعنف الذي يمارسه الجيش الميانماري وميليشيات بوذية عنصرية، منذ 25 أغسطس/آب الماضي.

 

وحول زيارته التفقدّية إلى مخيمات اللاجئين في بنغلاديش، قال المسؤول التركي إنه تأثّر جدًا من الوضع المأساوي الذي شاهده هناك.

 

وأكد أن المؤسسات التركية، وفي مقدمتها وكالة التعاون والتنسيق (تيكا)، تفعل ما بوسعها لإغاثة العائلات المحتاجة.

 

وقال أقداغ، إن الحكومة التركية تقوم ما بوسعها لوقف الظلم الذي يتعرض له المسلمون وإعادتهم إلى موطنهم، وهي تنتظر من الشعب التركي أن يمد يد العون لها من أجل تسريع العمليات الإغاثية وغيرها.

 

وبيّن المسؤول التركي أن على الراغبين بالتبرع لأجل الحملة الإنسانية كتابة “ARAKAN” على رسائل هاتفية قصيرة وإرسالها إلى لارقم “1866”، حيث يبلغ سعر الرسالة الواحدة 10 ليرات تركية، أي ما يعادل 2.8 دولارات.

 

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع ميليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، أسفرت عن مقتل آلاف وتشريد مئات الآلاف من الأبرياء، حسب ناشطين وحقوقيين.

 

ومنذ ذلك التاريخ، هجر أكثر من 500 ألف من المسلمين الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين)، وفق ما أفاد به المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، في وقت سابق.

المصدر: الاناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق