أخبار كورونا

مدينة لاتينية تشهد وفيات أكثر من دول بأكملها وأزمة إنسانية لتأخر دفن الجثث لأيام

سجلت مدينة غواياكويل بإقليم غواياس، أكبر مدن الإكوادور من حيث الكثافة السكانية، 70 في المئة من الوفيات بسبب فيروس كورونا في الإكوادور والتي تقدر بالمئات إضافة إلى آلاف الإصابات بالفيروس.

ويشير تقرير لوكالة فرانس برس إلى أن إقليم غواياس سجل حالات وفيات بفيروس كورونا أكثر من دول في قارة أمريكا اللاتينية، إلا أن سلطات الإكوادور لم تعلن سوى عن 98 وفاة بسبب كورونا.

وفي الأسبوع الأخير من مارس/آذار الماضي، توفي أكثر من 300 شخص في بيوتهم بسبب فيروس كورونا، وقامت الشرطة بنقل الجثث فيما تضم قائمة الانتظار الحالية 115 اسما بحسب تقرير لوكالة أنباء EFE.

مصدر الصورة: وكالة رويترز

وتقول بلانكا مونكادا، وهي صحفية في جريدة إيكسبريسو في تصريح لفرانس برس: “إن الناس في غواياكويل يائسون، وقد ينتظر البعض السلطات لأكثر من 72 ساعة ليقوموا بنقل جثة”.

وتعقدت عملية جمع الجثث أكثر بسبب حظر التجول المفروض في الإكوادور الذي يبدأ في الثانية ظهرا ويستمر 15 ساعة يوميا، مما لا يسمح بإتمام الوثائق الضرورية لعملية الدفن. وبلغت الأزمة هناك إلى حد إعلان رئيس الإكوادور لينين مورينو، منذ أيام قليلة، تشكيل قوة خاصة لجمع الجثث ودفنها.

كما أفاد  قائد الجيش في البلاد  داروين جارين، في تصريح لقناة بي بي سي، أن ” دفن كل الجثث سيتم بحلول نهاية الأسبوع الجاري وستكون القوات المسلحة مسؤولة عن عمليات الدفن”.

المصدر: بي بي سي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق