أخبار كورونا

مصر: أهالي قريتين يمنعون دفن طبيبة توفيت بالكورونا

غضب على مواقع التواصل... والشرطة تتدخل

تدخلت عناصر الشرطة في الدقهلية، إحدى محافظات دلتا مصر، لتمكين ذوي إحدى ضحايا فيروس كورنا من دفن جثمانها بعد رفض الأهالي، في قريتين بمسقط رأسها ومحل إقامتها، دفنها في مقابر القريتين خوفا من العدوى.

واضطرت الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع ظهر اليوم السبت لتفريق الأهالي المتجمهرين في قريتي شبرا البهو وميت العامل بالدقهلية، حتى تتمكن وزارة الصحة من دفن الطبيبة.

وتوفيت الضحية وهي طبيبة غير ممارسة للمهنة، عن عمر ناهز 64 عاما، إثر انتقال عدوى الفيروس إليها من ابنتها العائدة من إسكتلندا، بعد أكثر من 3 أسابيع من دخولها مستشفى العزل في 14 مارس/آذار الماضي، ونُقل الجثمان لدفنه في مقبرة يمتلكها زوجها في قرية شبرا البهو، مسقط رأسه، في محافظة الدقهلية على بعد نحو 130 كيلومتراً شمال القاهرة.

وسبق وأن رفض الأهالي في إحدى قرى محافظة البحيرة، شمال مصر، دفن جثة ضحية للمرض في ظروف مشابهة. وأطلقت مؤسسات صحفية مصرية حملات للتوعية ضد رفض دفن جثامين المتوفين بكورونا، وضد الإقصاء والتمييز الذي يتعرض له المصابون بالمرض.

وقبل هذه الواقعة بأيام، تعرضت طبيبة تتعامل مع حالات مصابة بفيروس كورونا “للتنمر” من قبل جيرانها.

ونشرت الطبيبة دينا مجدي، المقيمة في مدينة الإسماعيلية (شرق القاهرة)، في 7 أبريل/نيسان الجاري، مقطع فيديو قالت فيه “إن جيرانها حاولوا طردها من المبنى”.

وعبّر نشطاء ومغردون عن رفضهم واستيائهم من تصرف الأهالي، واصفين التصرف بعدم الإنساني، الذي ينم عن جهل هؤلاء.

واستنكر آخرون خوف الأهالي من انتقال العدوى لهم من سيدة متوفية، في حين قد يسهم تجمعهم في انتقال العدوى بصورة كبيرة.

المصدر: بي بي سي عربي + الجزيرة نت

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق