أخبار كورونا

مصر تحذر بروتوكولات علاجية متداولة بشكل خاطئ وتحدد لأول مرة شروط العزل المنزلي

حذرت وزارة الصحة المصرية من بروتوكول علاجي وإجراءات للعزل الطبي المنزلي يتم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنها غير دقيقة ولا تتبع للوزارة.

وأشارت إلى أن ما يتم تداوله ليست البروتوكولات نفسها التي يتم تطبيقها داخل المستشفيات أو خارجها، مؤكدة ضرورة الامتناع عن تداول تلك البروتوكولات الخاطئة التي قد تشكل خطورة كبيرة على حياة المرضى أو قد تسبب ارتباكا للفرق الطبية العاملة في مستشفيات الفرز والعزل.

وأوضح خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن البروتوكولات العلاجية المتبعة لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، والوحيدة التي يتم تطبيقها، تم وضعها من قبل اللجنة العلمية المشكلة بقرار وزيرة الصحة والسكان، مشيرا إلى أن اللجنة قامت بإعداد ذلك البروتوكول العلاجي بناء على ما توافر من معلومات من جميع دول العالم منذ ظهور الفيروس، وذلك في ظل استمرار مرحلة الأبحاث على العقاقير التي تعالج الفيروس.

وأشار مجاهد إلى مجموعة من الإرشادات التي يجب على الشخص الخاضع للعزل المنزلي اتباعها تتمثل “في بقاء المريض طيلة فترة العزل بحجرته الخاصة، لمدة 14 يوما بعد انتهاء الأعراض، وتمتد فترة العزل للأشخاص الذين لم تظهر عليهم الأعراض إلى 14 يومًا أيضًا من يوم تأكيد الإصابة، ووجود أدوات شخصية لتناول الطعام مخصصة للمريض وتناول الطعام بحجرة العزل، ووجود تهوية طبيعية وعدم استخدام مروحة السقف، وتحديد فرد واحد من الأصحاء (من غير المسنين ولا الذين يعانون من أمراض مزمنة) يقدم الطعام للشخص المصاب، والمستلزمات الأخرى كالمطهرات والكمامات ويضعها على باب المريض ويطرق الباب ويتحرك من أمام الباب”.

وتابع مجاهد أنه “في حالة تطور الأعراض المرضية للشخص الخاضع للعزل المنزلي يجب أن يتوجه على الفور إلى المستشفى التي تم تشخيصه وتوقيع الكشف عليه، موضحا أن تطور تلك الأعراض يتمثل في استمرار ارتفاع الحرارة لمدة تزيد عن 3 أيام، وضيق بالتنفس، وألم بالصدر يعيق التنفس، ونهجان أثناء الراحة، وعلامات الجفاف / تشنجات (خاصة الأطفال)، واضطراب الوعي وكحة شديدة”.

المصدر: روسيا اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق