أخبار كورونا

مطعم تركي يحرق دفاتر ديونه تضامنا مع المتضررين بسبب كورونا

دعما لحملة التضامن الوطني التركي لمساعدة متضرري فيروس كورونا، قام التركي “سامي إرول”، وهو مدير مطعم بولاية أفيون قرة حصار غرب البلاد، بإحراق دفاتر الديون المستحقة على الزبائن.

وقال إرول، في تصريح لوكالة الأناضول إنه “أحرق 3 دفاتر للديون المتراكمة على الزبائن طوال 6 أعوام، والبالغة قيمتها 70 ألف ليرة أي نحو 10 آلاف دولار”.

وأردف: “تنازلت عن كل الديون المستحقة على أرباب العمل والمواطنين، فلنساعد بعضنا في هذه الأيام العصيبة التي تمر منها تركيا والعالم”. وتابع: “أنتظر من اليوم فصاعدا جميع المواطنين في مطعمي سواء من يملك مالا أو لا”.

وأضاف بأنه قرر التنازل عن تلك المستحقات دعما لحملة التضامن الوطني، التي أطلقها الرئيس رجب طيب أردوغان، من أجل مساعدة المتضررين اقتصاديا من تداعيات انتشار الفيروس.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن في 30 مارس/أذار الماضي، إطلاق حملة تضامن وطنية لمساعدة المتضررين اقتصاديا من انتشار كورونا، وافتتحها متبرعا براتبه الشخصي لمدة 7 أشهر قادمة.

ولاقت الحملة تفاعلا كبيرا من مختلف الأوساط الاقتصادية والسياسية وغيرها، وسارع العديد من المؤسسات والشركات والمسؤولين ورجال الأعمال، إلى التبرع للحملة.

المصدر: وكالة الأناضول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق