أخبار كورونا

مقاطعة أميركية تسجل إصابة 85 رضيعا بكورونا

أعلنت سلطات مقاطعة نويسيس التابعة لولاية تكساس -السبت- إصابة 85 رضيعا بكورونا، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

وشهدت مقاطعة نويسيس في تكساس ارتفاعا حادا في عدد الإصابات بكورونا، مما دفع المسؤولين إلى مناشدة السكان للمساعدة في وقف تفشي الفيروس، عبر ارتداء كمامة الوجه والحفاظ على التباعد الجسدي.

ومن بين الأطفال المصابين كان طفل عمره أقل من 6 شهور، حيث لم يتمكن جسمه من مقاومة الفيروس وتوفي بسببه، فيما تم تسجيل حالة لطفل ولد وهو مصاب بالفيروس، وفق قناة “KIIITV“.

وقالت مديرة الصحة العامة في المقاطعة أنيت رودريغيرز إنه عندما تنظر للرقم بإصابة 85 أعمارهم أقل من عام من بين 8400 مصاب في نوسس، ربما يجده البعض لا شيء، ولكن المخاطر التي تتبع هذا الأمر كبيرة جديدة.

وأشارت إلى أن هؤلاء الأطفال الذين لا يزالون في مرحلة الرضاعة لا يستطيعون ارتداء الكمامات الواقية، وهو ما يعني احتمالية نشر الفيروس.

ودعت رودريغيرز الناس بعدم اصطحاب أطفالهم إلى المتاجر أو الأماكن المكتظة حيث يرتفع خطر الإصابة بالفيروس، مشيرة إلى أنه تم إدخال حوالي 25 مصابا بالفيروس في مستشفى دريسكول للأطفال، وهو مخصص لمن هم من دون الثامنة عشرة من عمرهم.

وأوضحت أن الإصابات أن هذا الفيروس لا يفرق بين كبير أو صغير في العمر، أو بين عرق أو جنس أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية، ولهذا على الجميع توخي الحذر والالتزام بتعليمات السلامة العامة بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وكانت قد كشفت دراسة حديثة أجريت في كوريا الجنوبية أن الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 10 سنوات قادرين على نقل الفيروس بالدرجة ذاتها التي ينقل فيها البالغين العدوى.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها دورية مجلة الأمراض المعدية التي تصدر عن مركز مراقبة الأمراض الأميركي “CDC” أن الاعتماد على مبدأ أن خطورة المرض على الأطفال هي “صفر” أمرا غير صحيحا على الإطلاق.

ويرغب ممثلون عن المقاطعة أن يسمح حاكم الولاية للسلطات المحلية بإصدار أوامر البقاء في المنزل، للمساعدة في احتواء تفشي الفيروس.

المصدر: الجزيرة نت + الحرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق