مقالات تحليلية

نتنياهو.. نشوة السلطة وتجاهل الحقائق

بقلم: حازم عياد

التصريح الاول لنتنياهو بعد توليه حكومة الوحدة لـ18 شهرا القادمة انصب على ملف ضم اجزاء من الضفة الغربية وغور الاردن الى الكيان الاسرائيلي، ولم يخلُ برنامجه من تحديد الإستراتيجية المناسبة للتصدي لمحكمة العدل الدولية في لاهاي.

نتنياهو في خطابه الاول امام اعضاء الكنيست نفى امكانية ان يتسبب قرار الضم بتراجع الاستقرار في المنطقة، وهو التصريح الاول لنتنياهو بعد تحذيرات الملك عبد الله الثاني من امكانية وقوع صدام بين الاردن والكيان، ومن امكانية انهيار الاستقرار في المنطقة.

نفيٌ جاء بعد تصاعد المخاوف لدى النخبة الاسرائيلية من امكانية تدهور العلاقات مع الاردن، فضلًا عن مخاوف من إمكانية تدهور الاوضاع الامنية في الضفة الغربية. مخاوفٌ سرعان ما بددها نتنياهو بخطابه، الامر الذي لا يعد كافيا لتحقيق الاستقرار.

نتنياهو حدد برنامج عمله في الاشهر الثمانية عشر القادمة بمواصلة تقويضه الاستقرار في الاقليم؛ على امل ان يحظى بدعم اليمين الاسرائيلي و”الحريديم”؛ فشبح المحاكمات والملاحقات بالفساد سيظل يطارده حتى بعد انتهاء ولايته الاولى للحكومة؛ ما يجعل من قدرته على اطلاق الاحكام السياسية والامنية على البيئة الداخلية والاقليمية موضع شك، اذ تحركها الهواجس الذاتية لنتنياهو وزوجته ساره، وتتفوق على الحقائق المتشكلة في بيئة الكيان حتى اللحظة.

فتشكيل حكومة الوحدة لم تكن نتاج قناعة بأداء نتنياهو وأجندته من قبل شركائه، كما لم تكن نتاج القناعة بقدرته على تحقيق الاستقرار، بل كانت نتاج فشل متكرر في تشكيل حكومة على مدى عام كامل، وبعد ثلاث جولات انتخابية؛ ما دفع اغلب النخب الاسرائيلية إلى تفضيل حكومة مشوهة لأشهر قليلة او لعام على الذهاب لانتخابات من المرجح ان تفاقم من ازمة الطبقة السياسية المتصارعة في الكيان الاسرائيلي.

ازمة باتت اعمق بكثير من ان يتمكن نتنياهو او غانتس من تجاوزها؛ فالراجح أن التصعيد الاسرائيلي والازمة الداخلية ستقود الى تقويض الاستقرار، والى بلورة موقف عربي واقليمي بل دولي في حده الأدنى متحفظ، وفي حده الاعلى متشدد من الكيان في الاشهر القليلة المقبلة؛ لاعتبارات سياسية واقتصادية وشعبية تتبلور على وقع ازمة النخبة الصهيونية ذاتها وازمة كورونا والمنظومة الدولية.  

المصدر: السبيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق