أخبار كورونا

نجاح أول عملية زرع رئة مزدوجة لمصابة بكورونا الذي أتلف رئتيها

خضعت شابة أميركية دمر فيروس كورونا المستجد رئتيها بالكامل إلى عملية زرع رئة مزدوجة الأسبوع الماضي في مستشفى نورثويسترن ميموريال في شيكاغو، وهي أول عملية زرع رئة معروفة في الولايات المتحدة إثر الإصابة بفيروس كوفيد-19.

الدكتور أنكيت بهارات قال متحدثا لصحيفة نيويورك تايمز، إن الجراحة التي استغرقت 10 ساعات، كانت أكثر صعوبة وطولا من معظم عمليات زرع الرئة، لأن الالتهاب الذي تسبب فيه فيروس كورونا ترك رئتي المرأة “ملتصقة بالكامل على الأنسجة وجدار الصدر والحجاب الحاجز”.

والدكتور أنكيت بهارات، هو رئيس قسم جراحة الصدر والمدير الجراحي لبرنامج زرع الرئة في مراكز الطب الشمالية الغربية في الولايات المتحدة.

بهارات قال إن المريضة، وهي شابة في العشرينيات من عمرها لا تعاني من أي أعراض أساسية، وهي تتعافى بشكل جيد، “إنها مستيقظة، وهي تبتسم”.

ثم استدرك “لكن أمامها طريق طويل لتقطعه”.

والمريضة لا تزال مرتبطة بجهاز التنفس الصناعي لأنه على الرغم من أن الرئتين المزروعتين بصحة جيدة، فإن مرضها الطويل جعل عضلات صدرها ضعيفة جدًا لتقوم بعملية التنفس “لا بد أن يستغرق الأمر وقتًا حتى لتعود لقوتها”، وفق المختص.

وقال الدكتور بهارات إن عملية الزرع كانت فرصتها الوحيدة للبقاء.

وأضاف أن مراكز طبية أخرى كانت تتصل لمعرفة تطور العملية، والبعض أبدى رغبة في إرسال مرضى كوفيد 19 إلى الشمال الغربي لإجراء عمليات زرع الرئة.

وأوضح بقوله “أريد أن أؤكد أن هذا ليس لكل مريض بكوفيد، نحن نتحدث عن مرضى صغار السن نسبيًا، مع الحد الأدنى من الحالات المرضية المصاحبة، مع من يشتكون من تلف رئوي دائم”.

وقال إنه بالنسبة لمثل هؤلاء المرضى، فإن عملية زرع ناجحة “يمكن أن تحمل أخبارا سعيدة للغاية بالنسبة لهم”.

المتحدثة باسم مستشفى نورث وسترن، جيني نوفاتسك، قالت إن اسم المريضة تم حجبه لحماية خصوصيتها، وأضافت أن المرأة كانت في أواخر العشرينات من عمرها، وتعيش وتعمل في شيكاغو.

وتابعت أن المرأة هي من أصل إسباني، وهي مجموعة عرقية تضررت بشدة من الفيروس في الولايات المتحدة.

وقالت إنها كانت مريضة لمدة أسبوعين تقريبًا قبل دخولها المستشفى في 26 أبريل / نيسان. وسرعان ما احتاجت إلى جهاز تنفس اصطناعي. استمرت حالتها في التدهور، وربطها الأطباء بجهاز يضخ الأكسجين مباشرة إلى مجرى الدم.

ومرت أسابيع دون أي تحسن، وبدأ تلف الرئة في الضغط على قلبها وكبدها. وقال الدكتور بهارات “كان من الواضح أن رئتيها لن تتعافى أبدا”.

وأضاف “لديك شخص في العشرينيات من عمره، يتمتع بصحة جيدة، لذلك شعر الفريق بأكمله أنه من الصعب ترك شخص ما هكذا. أردنا أن نقدم لها أفضل خيار، ويبدو أن الخيار بصدد إثبات نجاحه”.

المصدر: الحرة + نيويورك تايمز

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق