أخبار كورونا

نصف الإسرائيليين يخشون من عدم قدرتهم على تأمين الطعام في ظل كورونا

قال تقرير رسمي، نشر الأحد، إن نحو نصف الإسرائيليين يخشون من عدم قدرتهم على دفع ثمن الطعام وفواتير الكهرباء والهاتف، وذلك في سياق التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

جاء ذلك في تقرير لدائرة الإحصاء المركزية (حكومية)، نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.

وبحسب المصدر ذاته، فإن 44.6 بالمائة من الإسرائيليين قالوا خلال الفترة بين 11-14 مايو/أيار الماضي إن أوضاعهم الاقتصادية تدهورت في أعقاب أزمة كورونا.

وفرضت حكومة الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا شاملا للحد من تفشي كورونا في الفترة بين 16 أبريل/نيسان و1 مايو/أيار الماضيين.

وأبدى نحو نصف الإسرائيليين (46.5%) قلقهم من مواجهة صعوبات في تغطية نفقاتهم، من طعام وفواتير الكهرباء والهاتف، مقابل 29.9 بالمائة في الفترة نفسها من عام 2019.

وقال 14.1 بالمائة من الإسرائيليين إنهم قلصوا من كميات الطعام أو عدد الوجبات، بينما أكد 17.4 بالمائة إنهم حصلوا على مساعدات لشراء الطعام والدواء، مقابل 16.2 بالمائة خلال فترة الإغلاق.

وتلقى 42.4 بالمائة ممن يبلغون 65 عاماً أو أكثر مساعدات لشراء الطعام والدواء، مقابل 45.5 بالمائة خلال فترة الإغلاق، بحسب المصدر ذاته.

وانخفض عدد العاطلين عن العمل لأسباب تتعلق بكورونا بعد الإغلاق من مليون و53 ألف في إبريل يمثلون 38.9 بالمائة من المنخرطين بسوق العمل، إلى 949.8 ألف في مايو، يمثلون 24.4 بالمائة من المنخرطين بسوق العمل.

وشهدت مدينة تل أبيب، السبت، احتجاجات شارك فيها آلاف الإسرائيليين ممن فقدوا وظائفهم أو تضرروا اقتصاديا نتيجة إجراءات الحظر والإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا.

وطالب المتظاهرون حكومتهم بتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم، بعد إجبارهم على إغلاق أعمالهم بموجب إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

ونشرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عناصرها وسط تل أبيب، وأغلقت الطرق الرئيسية المؤدية إلى المدينة، قبل التظاهرة التي نددت بتعامل الحكومة مع التداعيات الاقتصادية لأزمة كورونا.

والسبت، سجل الاحتلال الإسرائيلي ألف و148 إصابة جديدة بكورونا، لترتفع حصيلة المصابين إلى 38 ألفا و213 من بينهم 358 حالة وفاة ونحو 19 ألف متعافٍ.

ويشهد الاحتلال الإسرائيلي موجة ثانية من كورونا في ظل ارتفاع معدلات الإصابة التي سبق وانخفضت في الأسبوع الثالث من مايو الماضي، إلى متوسط 16 حالة يوميا.

المصدر: الأناضول + الجزيرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق