أخبار كورونامقالات تحليلية

هل يعيد فيروس كورونا تشكيل النظام العالمي؟

بقلم: حازم عياد

في الوقت الذي أدارت الولايات المتحدة ظهرها للقارة الأوروبية وأغلقت حدودها يممّت الصين وجهها قِبل أوروبا؛ فالأطقم الطبية الصينية التي حطت رحالها في إيطاليا تستعد لتواصل رحلتها نحو إسبانيا، إذ أعلنت الحكومة الصينية يوم أمس الأربعاء 18 آذار (مارس) الحالي عن بدء التحضيرات لإطلاق حملة لمساعدة إسبانيا تشبه تلك التي أطلقتها في إيطاليا لمواجهة فايروس كورونا (كوفيد 19).

وفي الوقت الذي خذلت فيه إدارة ترامب القارة الأوروبية العجوز تكشفت فصول أزمة جديدة بين الاتحاد الأوروبي وأمريكا؛ فبعد أن استثنت واشنطن الحليف البريطاني الأنجلوسكسوني من حظر السفر تكشفت ملامح أزمة جديدة قوامها سعي ترامب وإدارته لاحتكار البحوث والنتائج المتعلقة بعلاج فيروس كورونا باقناع شركة “كيورفاك” الألمانية للبحوث الطبية للانتقال والعمل في أمريكا.

الصين بكشفها عن أسلحتها وخبراتها في مواجهة الوباء الفيروس عززت مكانتها العالمية ممهدة لحقبة جديدة لا تعمل فيها موازين القوى والتحالفات لصالح الولايات المتحدة الأمريكية

فضيحة فجرت عضبا في القارة الأوروبية وفي ألمانيا تحديدا ما دفع وزير الصحة الألماني، ينس شبان إلى القول: إن استحواذ إدارة ترامب على شركة كيورفاك “أمر غير مطروح”، وإن شركة كيورفاك تعمل على تطوير اللقاح “ليستخدمه العالم كله، لا لدولٍ معينة”؛ لتنضم إلى المواجهة مجموعة “سانوفي” الدوائية الفرنسية التي سارعت بدورها للإعلان عن عقار “بلاكنيل” المضادّ للملاريا الذي ثبتت فاعليته في معالجة مرضى فيروس كورونا المستجد معلنه استعدادها لتزويد السلطات الفرنسية بملايين الجرعات من العلاج الذي تنتجه.

الصين لم تتأخر عن الانخراط في المعركة بكشفها عن عقار مضاد للفيروسات يطلق عليه “فافيبيرافير” أثبت فاعليته في علاج المرضى؛ مفسرة بذلك التراجع الكبير في الإصابات والوفيات بعد أن سجلت مدينة ووهان الثلاثاء الموافق 17 آذار (مارس) الحالي إصابة واحدة فقط؛ أمر لا يمكن إرجاعه إلى الحجر الصحي فقط.

الصين بكشفها عن أسلحتها وخبراتها في مواجهة الوباء الفيروس عززت مكانتها العالمية ممهدة لحقبة جديدة لا تعمل فيها موازين القوى والتحالفات لصالح الولايات المتحدة الأمريكية التي ظهرت معزولة عن محيطها الأوروبي والعالمي أكثر من أي وقت مضى.

فالجهود الصينية لتقديم المساعدة لم تقتصر على إيفاد البعثات والمستلزمات الطبية إلى أوروبا وآسيا وإفريقيا؛ إذ شملت مشاركتها المختبرات الدولية نتائج بحوثها ودراستها معززة مكانتها في الساحة العالمية؛ جهود حولت الصين إلى منقذ تتطلع له دول وشعوب العالم للخروج من جائحة المرض وتداعياتها الاقتصادية أيضا.

في المقابل برزت الولايات المتحدة إلى جانب الحليف البريطاني كقوة انعزالية تنتزع نحو الاحتكار والانتهازية أخطاء استراتيجية عمقت أزمة واشنطن مع الحلفاء الأوروبيين .

جائحة فيروس كورونا (كوفيد19) تحولت من نقمة للصين إلى نعمة مذكرة بالطريقة التي أعيد فيها تشكيل النظام الدولي في أعقاب الحرب العالمية الثانية؛ فنكسة أمريكا في ميناء (بيرل هاربر) أمام اليابان في الحرب العالمية الثانية تحولت إلى منحة مكنت الولايات المتحدة من الجلوس على سدة الزعامة العالمية بتأثير من نجاحها في التصدي لليابان وألمانيا؛ نجاح تولد عنه قوة ناعمة جعلت منها ملاذا لكل الأطراف التي عانت أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية.

برزت الولايات المتحدة إلى جانب الحليف البريطاني كقوة انعزالية تنتزع نحو الاحتكار والانتهازية أخطاء استراتيجية عمقت أزمة واشنطن مع الحلفاء الأوروبيين .

ختاما: العالم بعد فيروس كورونا (كوفيد 19) سيكون مختلفا عنه قبل كورونا؛ كحال العالم بعد الحرب العالمية الثانية وبعد الحرب الباردة؛ فالحرب على كورونا وضعت الصين في مصاف القوى العظمى التي تتطلع لها شعوب العالم لمواجهة الخطر الذي يتهددها بالفناء ويتهدد اقتصاداتها بالدمار؛ فالعالم يتطلع إلى الصين ليس فقط للخروج من الجائحة الصحية بل ومن الجائحة الاقتصادية التي أدت إلى انهيار أسعار النفط وإلى ركود عالمي وخراب يشبه الذي حل بعد الحرب العالمية الثانية.

المصدر: عربي 21

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق