اسمعني باختصار

وصايا إجراءات السلامة في متاجر البيع بالتجزئة والمطاعم والمولات

إعداد: طارق حسان

لن تكون الأمور بعد جائحة كورونا كما كانت قبلها، خاصة إذا طال الأمد إلى حين العثور على لقاح يُكسب الناس مناعة من هذا الفيروس أو يعالج من الإصابة به. وعلى الرغم من اشتياق الناس إلى استعادة مزاولة ما ألفوه من أنشطتهم – ومنها التسوق والتبضع – إلا أن ما استقر فيهم من خوف العدوى إضافة إلى الممارسات الجديدة التي طبقوها مدة الحجر الإلزامي ستطبع أي تعامل مقبل مع المتاجر والمطاعم وأماكن التسوق صغيرها وكبيرها، بل وستكون معياراً لموثوقية التعامل معها. 

فماذا ينبغي على هذه المؤسسات فعله لكسب ثقة زبائنها واستمالتهم إلى صفها وضمان صحتهم وسلامة موظفيها؟

  • توفير خيار التسوق أونلاين والتوصيل إلى المنزل (إذا لم يكن متاحاً من قبل)، لأنه سيكون مفضلاً لدى شريحة أكبر من الزبائن ممن لا يرغبون بمخالطة سواهم من المتسوقين
  • توفير خيار استلام الأغراض عند الرصيف وتخصيص فريق من العاملين للاهتمام به، بمعنى أن يرسل الزبون طلبه عبر الهاتف أو التطبيق المحمول ثم يأتي لاستلامه ناحية المحل دون الخروج من سيارته
  • تعيين مسؤولي سلامة يطوفون بالمحل لمراقبة إجراءات السلامة والتعقيم ويتأكدون من اتباع المتسوقين الإرشادات الصحية من قبيل ترك مسافة وعدم التزاحم، ولبس الكمامة، وعدم المبالغة في لمس البضائع وتقليبها دون ارتداء قفازات عازلة
  • تركيب مجسات حرارية داخل المتجر أو منصات عند المداخل لكشف حرارة الأفراد واتخاذ رد الفعل المناسب إذا ثبت إصابة أحدهم بالمرض أو ظهرت عليه بعض الأعراض المريبة
  • تدريب الموظفين حول أفضل سبل وقاية أنفسهم والمتسوقين من العدوى بمختلف أشكالها، وكيفية تعقيم الأسطح والأرضيات بصورة دورية وفعالة
  • وضع معلومات المنتجات بشكل واضح جداً كي لا يحتاج أحد إلى لمسها وتقليبها
  • تنظيم دخول المتسوقين بأعداد معقولة منعاً لأي ازدحام محتمل
  • تسهيل عملية الدفع عبر الهاتف أو بطاقة الائتمان عن بعد ودون حاجة إلى التلامس
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق